الخبراء الاقتصاديون مجمعون على هشاشة معالجة الوضع اليوناني

ADVERTISING

— في أثينا يرى اقتصاديون أن البرنامج الذي تم التوصل إليه في بروكسل، لتجنب خروج اليونان من منطقة اليورو، قد يكون له تأثير عكسي ويؤدي إلى تقريب هذا الاحتمال.
— بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال المحللون في مصرف كريدي سويس إن «الإجراءات التي يفترض التصويت عليها قبل 15 يوليو (تموز) تبدو بوضوح أكثر تقشفًا».
— قال بول دي غروف من جامعة لندن للاقتصاد (لندن سكول أوف إيكونوميكس)، إن «ثمن الاتفاق باهظ جدًا (…) النتيجة هي أن اليونان ستبقى في الانكماش لعدة سنوات». وتساءل فيليب فيشتر من مجموعة «ناتيكسيس أسيت مانيجمنت»، أن «الاتفاق يثير تساؤلات عدة أولها يتعلق بالنمو: متى يمكن تصور عودة النمو إلى اليونان؟».
— أستاذ العلوم السياسية ومدير هذا القسم في جامعة أثينا، ميخاليس سبوردالاكيس، قال: «ليس هذا ما كنا نتوقعه إنه برنامج لا يجنبنا الانكماش».
— طبقًا لحسابات كريستيان أودندال وجون سبرنغفورد من المركز الأوروبي للإصلاح، سيتعين على اليونان بموجب الاتفاق أن تحقق فائضًا أوليًا؛ أي ميزانية إيجابية، عدا عن تسديد الديون، حتى تتمكن من بدء التفاوض مع دائنيها بشأن تخفيف دين عام خانق يوازي نحو 180 في المائة من إجمالي الناتج الداخلي. وقال اقتصاديو المركز إن الحكومة التي «ادعت بتهور أنها ستنهي سياسة التقشف، سترغم الآن على فعل العكس عبر خفض إجمالي الناتج الداخلي وزيادة البطالة (البالغة أصلاً 25 في المائة) وستقوي الراديكاليين وتدفع باتجاه مزيد من عدم الاستقرار السياسي».
— يقول خبراء المركز الأوروبي للإصلاح إن «خروج اليونان من اليورو ما زال مطروحًا».

— يعتبر جوناثان لوينس من «كابيتال إيكونوميس» أنه ما عدا في حال القيام بإعادة هيكلة أساسية لديون اليونان، وهو أمر غير مرجح، فإن مستقبل اليونان في منطقة اليورو «أمر مشكوك فيه إلى حد كبير».
— يلاحظ اقتصاديو «دويتشي بنك» خصوصًا أن الحديث عن خروج اليونان لم يعد من المحرمات «ابتداء من نهاية هذا الأسبوع». وفي حال حدوث أزمة جديدة مع حكومة اليونان، «سيكون خروج اليونان من اليورو هذه المرة جزءًا من الخيارات المطروحة في وقت مبكر خلال المفاوضات وعلى الساسة اليونانيين أن يدركوا ذلك جيدًا».
— صندوق النقد الدولي قال،  إن اليونان تحتاج إلى إعفاء من الديون بشكل أكبر كثيرًا مما تبدو الحكومات الأوروبية حتى الآن مستعدة لدراسته.
رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قال أمام البرلمان: «وجهة نظر (صندوق النقد الدولي) بشأن إعفاء اليونان من الديون سليمة».