عن محضر اجتماع الفدرالي الاميركي

ابرز ما ورد في محضر اجتماع الفدرالي قوله ان رفع الفائدة لا ارتباط له بموعد محدد بل بما تحمله البيانات القادمة من ارقام جديدة.
الاقتصاد الاميركي ليس بمعزل عن التطورات العالمية
التطورات هذه قد تؤثر على الاقتصاد الاميركي سلبا.
ضعف الاقتصاد العالمي قد يقوي الدولار.
من الواضح ان سوق العمل كما سوق البناء تعطي اشارة جيدة.
الاقتصاد يتحسن ببطء مع ان الوضع العالمي غير مريح.
عدة اعضاء راوا ان تراجع التضخم عالميا يمكن ان يؤثر على التضخم الاميركي ايضا.
بعض الاعضاء ( عضوان )  راوا ان رفع الفائدة في شهر مارس بنسبة 25 نقطة مئوية كان مناسبا.
عدة اعضاء كانوا ضد رفع الفائدة في ابريل .
الاستثمارات لا زالت ضعيفة.
عدة اعضاء راوا تحسنا في التضخم. غيرهم راوا ان ارتفاع التضخم الذي حدث لن يكون دائما.
اكثرية رات ان الفدرالي لا يملك الكثير من المجال للتيسير مجددا ان حدث وضعف الاقتصاد من جديد.
استير جورج قالت ان تاخير رفع الفائدة قد تعرقل بلوغ الهدف الذي يسعى الفدرالي اليه.
معظم الاعضاء راوا ان الاخطار العالمية تستحق ان يتروى الفدرالي في اتخاذ قرار برفع الفائدة.
النظرة الى الاقتصاد متطابقة للتوقعات السابقة.
التوقعات الضعيفة للتضخم لها مفعول على الدولار ومنتظر ان تؤدي الى ارتفاعه .
عضوان تخوفا من ان رفع الفائدة المتانية الان ستحتم لاحقا رفعا سريعا وهذا سيكون مضرا.
كثرة من الاعضاء قالوا انه من الحكمة الانتظار والتروي وعدم التسرع في اتخاذ قرار رفع الفائدة في الاجتماع القادم.
———————(انه ابرز برهان على الشرخ الكبير بين اعضاء الفدرالي )——————–
ال 19:00 جمت يتحدث جيمس بولارد.
غدا موعد حديث لجانيت يللن .. عسى ألا يفسرا الماء بالماء…!