محضر اجتماع الفدرالي قد يحسم الامور اليوم

مؤشر الاعمال والخدمات الصيني يسجل تقدما في مارس الى 52.2 نقطة من 51.2، ويخفف ضغوط الامس على الاسواق الاسيوية ولربما يفعل فعله على الاوروبية ايضا.
اسعار النفط انتعشت في اسيا بعد تراجعات الايام الماضية ولكنها تبقى مصدرا للتشكك والخوف من تفاعلات سلبية تعمّ الاسواق. المنتجون لا يزالون على مواقفهم ولا حسم واضح لمسالة الاتفاق على تخفيض الانتاج.
اوروبيا كان بالامس لتراجع طلبيات الصناعة الالمانية فعل سلبي تعمّم على اسواق الاسهم وانعكس ايجابا على الين الياباني كما على اليورو المستفيدان من حالة تعطّل الشهية الى المخاطرات.
من الولايات المتحدة لم تحسم نتيجة مؤشر الخدمات بالامس وجهة الاحداث بالرغم من الارتفاع الواضح في جميع قطاعاته وبالاخص قطاع الاسعار الذي كان من المفترض ان يثير موجة رهانات على تسريع رفع الفائدة. هذا لم يحدث ولا تزال الاسواق على انتظار لمحضر اجتماع الفدرالي الذي يصدر ال 18:00 جمت لعلها تستطيع من خلاله تحديد وجهة الفائدة الاميركية لهذه السنة. حتى الان لا زالت اسواق الفيوتشر تسعر رفعا للفائدة في نهاية العام ولمرة واحدة بنسبة 57% كاحتمال. احتمال الرفع في شهر يونيو تسعره بنسبة 24% فقط.
التدقيق بما يتضمنه محضر اجتماع الفدرالي سيكون اذا هو المعطى الاقرب والاكثر تاثيرا الذي قد ينجح في تحديد توجه السوق للايام القادمة.. والا.. فالمراوحة تكون مرشحة للاستمرار.
اليوم تتحدث رئيسة فدرالي كليفلاند لوريتا ميستر وهي من الداعين الى تسريع رفع الفائدة. هل تستطيع التاثير في المواقف العامة تجاه هذا الاستحقاق؟ هذا امر مشكوك فيه طبعا، خاصة وان نسبة التضخم لا تزال على مستوى يسمح بالتروي والانتظار.