الدولار ين يصحح ولكن هل يتدخل بنك اليابان؟

صورة الرأس والكتفين على الرسم البياني الاسبوعي ملفتة انطلاقا من الانحدار من على ال 116.00 في فبراير الماضي.التحصين الذي حدث فوق ال 111.00 تم كسره هذا الاسبوع وبلغ التراجع حد دفاعي على ال 108.00 من حيث كان من الطبيعي ان نشهد حركة تصحيح.
حركة التصحيح هذه ستصدم بمحطات بيع على ال 109.50 تقديرا وثم على 110.50 حيث من المنتظر بالحد الاقصى ا ن نشهد انعطافة جديدة باتجاه ال 106.00 وهو الهدف الطبيعي لصورة الراس والكتفين السابق ذكرها.
حتى يرتاح السوق من الضغوط التراجعية لا بد م ن رؤية استقرار فوق ال 112.00.
هذا م نالوجهة التقنية اما الاساسيات فتبقى المخاطر المحدقة بالين متمثلة بامكانية تدخل بنك اليابان للحد من ارتفاعاته. وزير المالية الياباني المح الى هذا التدخل الممكن صبيحة اليوم بقوله ان التحركات السريعة للعملة غير مرغوب فيها، ولعل هذا الكلام ساعد على انتعاش الدولار نسبيا.
هل يتدخل فعلا؟
هذا ما نستبعده في الواقع حاليا وعلى الاقل ليس قبل اجتماع مجموعة العشرين في الاسبوع القادم. ثمة شعور عام بان التدخل الفعلي لن يحدث قبل ال 106.00/105.00 وتبقى التحذيرات كلامية وهي التي اعتاد السوق عليها ولم يعد يقم لها حسابا.