رئيس روسنفت: تعافي الأسعار حتمي مع تراجع الإنفاق في القطاع

قال ايجور سيتشين رئيس شركة النفط الروسية الحكومية روسنفت يوم الثلاثاء إن أسعار النفط لا يمكن أن تظل منخفضة لفترة أطول من اللازم إذ أن تراجع الإنفاق في القطاع بما يتجاوز 250 مليار دولار سيضر بكثير من المشروعات عالية التكلفة في مختلف أنحاء العالم.

وصرح سيتشين وهو حليف قديم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقمة فاينانشال تايمز العالمية للسلع أنه يعتقد أن قطاع النفط الصخري في الولايات المتحدة يحتاج سعرا لا يقل عما بين 45 و50 دولارا للبرميل كي يواصل الإنتاج النمو.

وفي موسكو قال نائب رئيس الوزراء اركادي دفوركوفيتش في منتدى اقتصادي إن الاقتصاد الروسي قادر على تحقيق نمو حتى مع بقاء النفط عند مستويات منخفضة مثل 30 أو 40 دولارا للبرميل .

وقال سيتشين “فيما يخص أسعار النفط. لا أتفق مع هذا الرأي (استمرار أسعار النفط المنخفضة لمدة بين 10 إلى 15 عاما). لا يمكن أن تستمر الأسعار المنخفضة طويلا لأن الأسعار الحالية لا تسمح بدورة إنفاق كاملة. تلك الأسعار تكبد الشركات التي تعمل في حقول نفط صعبة خسائر.”

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الثلاثاء إن الاجتماع الذي سيضم منتجين من داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها في العاصمة القطرية الدوحة في وقت لاحق من هذا الشهر قد يساعد في التعجيل بإعادة التوازن لسوق النفط خلال ثلاثة إلى ستة أشهر.

وأضاف أنه يتوقع أن تتراوح أسعار النفط في الأسواق العالمية بين 40 و45 دولارا للبرميل في النصف الثاني من هذا العام وقد تصل إلى ما بين 60 و65 دولارا للبرميل في 2017-2018.

رويترز.