هل تكون بيانات اليوم مقدمة لبيانات الغد فيستبق السوق نتائجها؟

الصادرات الصينية تسجل قفزة محترمة بلغت زيادتها ال 11.5% في مارس بعد رقم سابق تراجعي بلغ -25.4% وهي فاقت بذلك التوقعات.
أسعار النفط تتابع ارتفاعاتها بفعل التفاؤل من امكانية التوصل الى اتفاق بين المنتجين في اجتماع الاحد المقبل. هي مترافقة مع جو ايجابي في اسواق الاسهم عالميا بالرغم من تحذير صندوق النقد الدولي من تراجع النمو.
موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي مستمر بالتاثير سلبا على الاسترليني ويحرمه من كل نفحة ايجابية تفاؤلية تصدر عن البيانات الاقتصادية.
تحذيرات يومية متكررة للمركزي الياباني بحتمية زيادة التيسير الكمي فيما لو بدا ذلك ضروريا تؤثر على الطلب الذي تزايد مؤخرا على الين وتسمح ببعض التراجع له.
قبل ظهر اليوم تصدر بيانات الانتاج الصناعي الاوروبي ولكنها لن تكون حافزا لاطلاق رهانات تغيير قادم في سياسة المركزي النقدية المتبعة، علما ان المعطيات التي صدرت من بيانات المناطق المختلفة غير مشجعة للرهان على قيمة مرتفعة في بيان اليوم الاجمالي. وحدها هولندا سجلت في بياناتها رقما ايجابيا بينما بقية البلدان الخمسة المتقدمة في اقتصاد منطقة اليورو جاءت نتائج الانتاج لديها على تراجع بين ال 0.6 وال -1.0% . هذا معطى غير مشجع بالنسبة لليورو الذي قد يبدأ يومه بضعف انتظارا لبيانات مبيعات التجزئة الاميركية مرفقة باسعار المنتجين. من اوروبا منتظر كلام ايضا لعضوي المركزي نوفوتني وكوستانسيو ولا استبعاد لاحتمال تدخل كلامي من كليهما بالاشارة الى المزيد من التيسير الكمي بخاصة وانه معلوم ان ارتفاعات اليورو الحاصلة لا تروق لسادة المركزي بخاصة ان هي تتابعت.
الى الولايات المتحدة حيث من المنتظر ان تصدر بيانات التجزئة والمعطيات لها جيدة بقيمتيها الاساسية والنواتية رغم ان مبيعات السيارات تراجعت في مارس عن القمة التي بلغتها في فبراير. بالمقابل تعويض ايجابي لقيمة مبيعات السيارات منتظر من مبيعات شبكات مبيعات التجزئة وهذا بناء على تصريحات شفهية صدرت بهذا الخصوص تعبر عن الرضا تجاهه. ايضا تاثير ايجابي للمبيعات كما لاسعار المنتجين منتظر من جهة اسعار البنزين والنفط عامة التي سجلت ارتفاعا في الشهر الماضي. ارتفاع اسعار المنتجين ان تحقق سيبقى باعتقادنا في دائرة العلم والخبر بالنسبة للسوق دون ان تلقي بثقلها على التوقعات المستقبلية للتضخم التي تحتاج الى تاكيدات مؤثرة من اسعار المستهلكين التي يرتقب السوق صدورها يوم الخميس القادم.
وماذا عن تاثير المواعيد على اليورو؟
المساحة الافقية المحصور فيها تزداد صلابة. نحن بحاجة الى بيانات اميركية شديدة الايجابية لرؤية ضغط تراجعي قوي ينجح في كسر الدفاعات الصلبة على ال 1.1320/30 فهل يكون ذلك ممكنا اليوم؟ الجواب لا يحسم الوضع سلبا ويجب اليقظة تجاه امكانية استباق بيانات يوم الخميس بحركة تراجعية تفاجئ الجميع استغلالا لبيانات اليوم حتى ولو انها بذاتها ظلت ضمن نطاق التوقعات او فاقتها بمحدودية. وهل يكون هذا تمهيدا لقراءة بيانات التضخم ليوم الخميس فتكون هي حافزا لمعاودة اقتحام ال 1.1450 بنجاح. فتتحقق مقولة بع الاشعاة واشتر الخبر؟