وكالات – أوبك تخفض توقعات نمو الطلب على النفط في 2016 وتحذر من المزيد

(رويترز) – خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يوم الأربعاء توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2016 وحذرت من مزيد من الخفض فيما أرجعته إلى المخاوف بشأن أمريكا اللاتينية والصين وهو ما يشير إلى زيادة فائض المعروض العالمي هذا العام.

وقالت المنظمة أيضا إن السعودية أكبر مصدر للخام في العالم أبقت إنتاجها دون تغيير في مارس آذار – في علامة على جدية الرياض بشأن خطة من المنتظر مناقشتها الأسبوع القادم لتجميد الإنتاج بهدف دعم الأسعار – بينما ارتفع إجمالي إمدادات أوبك قليلا.

وخفضت المنظمة في تقريرها الشهري توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط بواقع 50 ألف برميل يوميا إلى 1.20 مليون برميل يوميا.

وعزت المنظمة ذلك أيضا إلى تأثير الطقس الأدفأ وإلغاء دعم الوقود في بعض البلدان.

وقالت أوبك “التطورات الاقتصادية في الصين وأمريكا اللاتينية تبعث على القلق. ويبدو أن تأثير العوامل السلبية الحالية يطغى على العوامل الإيجابية وربما يشير ضمنا إلى مراجعات بالخفض في تقديرات نمو الطلب على النفط إذا استمرت المؤشرات الحالية في الفترة القادمة.”

وتتعارض رؤية أوبك مع رؤية إدارة معلومات الطاقة الأمريكية التي رفعت يوم الثلاثاء توقعاتها للطلب قليلا.

ومن المقرر أن تصدر وكالة الطاقة الدولية تقريرا آخر يحظى بمتابعة وثيقة يوم الخميس.

وقد يعرقل التباطؤ الكبير في الطلب جهود المنتجين لتعزيز الأسعار من خلال تثبيت الانتاج. وساعدت تلك الخطة – التي من المقرر مناقشتها في الدوحة يوم الأحد – أسعار الخام على تجاوز 41 دولارا للبرميل بعدما هوت لأدنى مستوى لها في 12 عاما قرب 27 دولارا للبرميل في يناير كانون الثاني.

وتوقعت المنظمة انخفاض الإمدادات من خارجها بواقع 730 ألف برميل يوميا في 2016 مقابل انخفاض بواقع 700 ألف برميل يوميا في التقديرات السابقة.

وخفضت أوبك توقعاتها للطلب على خامها في 2016 إلى 31.46 مليون برميل يوميا بانخفاض قدره 60 ألف برميل يوميا عن تقديرات الشهر الماضي.

وقالت المنظمة نقلا عن مصادر ثانوية إن أوبك ضخت 32.25 مليون برميل يوميا في مارس آذار بزيادة قدرها 15 ألف برميل يوميا عن فبراير شباط.

كما أشارت أوبك إلى أن المملكة العربية السعودية أبلغتها بأنها ضخت 10.22 مليون برميل يوميا في مارس آذار دون تغير يذكر عن فبراير شباط.

وأبلغت إيران – التي ترغب في استعادة حصتها السوقية بعد رفع العقوبات الغربية عنها – أوبك بأنها رفعت إنتاجها بواقع 15 ألف برميل يوميا إلى 3.4 مليون برميل يوميا.

ويشير التقرير إلى فائض في الإمدادات قدره 790 ألف برميل يوميا في 2016 إذا ظلت المنظمة تضخ بمعدلات مارس آذار ارتفاعا من 760 ألف برميل يوميا في تقرير الشهر الماضي