بيان الفدرالي هل بدد الامال التي كانت معقودة عليه بحسم مسالة رفع الفائدة؟

النقاط الرئيسية التي تضمنها بيان الفدرالي بعد انتهاء اجتماع اليوم لا يمكن باعتقادنا الاستناد اليها للعمل على اساس ان الفائدة الى ارتفاع في اجتماع يونيو القادم علما ان الباب لم يوصد أمام هذا الخيار.
النقاط الرئيسية جاءت متوازنة وكل فريق يمكنه ان يجد فيها ما يدعم رأيه وتوجهاته في تعليقاته.
مهم جدا موقف المجتمعين من التضخم واستمرارهم في مراقبته بدقة ما يعني ان رفع الفائد\ة قبل الاطمئنان الى هذه الناحية مستبعد.
اطمئنان الفدرالي الى انحسار الضغوط الخارجية وتحسن الاقتصاد العالمي غير كاف وحده لاطلاق رهانات حامية .
الدولار افاد فقط لفترة وجيزة جدا عاود بعدها التقلب والملفت هو توجه وول ستريت الى الارتفاع باشارة تدل على ارتياح سوق الاسهم لبقاء الفوائد على انخفاضها.
بالمحصلة سيكون من الصعب النصح بالتوجه الى شراء الدولار بالمدى القريب استنادا الى مضمون بيان اليوم ومن المفضل انتظار تطورات بيانية مستقبلية لعلها تكون مؤثرة والا فالراي القائل باستحالة رفع الفائدة هذا العام سيكتسب المزيد من المصداقية مع مرور الوقت.

التطلع الان الى نتائج اجتماع البنكين المركزيين النيوزلندي والياباني ونعتقد ان العملات المقابلة للدولار ستتحرك استنادا الى المعطيات الاساسية الخاصة بها ارتفاعا او تراجع بينما يكون تاثير العملة الاميركية محدودا عليها.
عليه فان الدولار الاسترالي يبقى عل ىضعفه بعد بيانات التضخم.
اليورو مرتاح نسبيا الى البيانات الاوروبية الاخيرة.
الاسترليني لم يصدر ما يعكر عليه صفوه بعد انحسار الضغوط من جراء تراجع قوة دعاة الانفصال عن الاتحاد الاوروبي.
الدولار الكندي متاثر جدا بتحركات اسعار النفط وينتظر تراجعا لها حتى يصحح تراجعا بعد الارتفاعات المتتالية.
الين الياباني سيتجه بحسب مقررات المركزي صبيحة يوم غد.
النيوزلندي ايضا سيكون توجهه بحسب توجه المركزي في اجتماع اليوم.
+++++++++++++++++++++++++
النقاط الرئيسية التي وردت في بيان الفدرالي:
الفائدة دون تغيير على ال 0.50%.
المقطع الذي اشار الى ضعف الاقتصاد العالمي في بيان اجتماع الشهر الماضي تم حذفه من بيان اليوم.

سوق العمل تحسن بالرغم من وضع النمو المتباطئ.
اعادة التشديد على كون السياسة النقدية ستبقى على حالها الميسرة لفترة غير محددة.
سيبقى الفدرالي بحالة مراقبة للوضع الاقتصادي العالمي، ومراقبة دقيقة لتحرك نسبة التضخم والنمو داخليا.
استير جورج وحيدة في الخروج عن الاجماع وظلت على موقفها المطالب برفع الفائدة.
الانفاق الاسري تراجع مؤخرا بالرغم من ارتفاع المداخيل.
الدولار افاد من البيان في رد الفعل الاول ولكنه تقلب لاحقا.