ما قالته بيانات سوق العمل الاميركي

قالت القليل.

المتحمسون في الفدرالي لرفع الفائدة لن يجدوا في البيان ما يقنع سامعيهم بمبررات حماسهم.

فرص العمل الجديدة تراجعت وهي متناسقة مع ما صدر عن تقرير التوظيف في القطاع الخاص. 160 الف فرصة عمل عدد غير مشجع بخاصة وان نسبة البطالة لم تتراجع كما توقع الكثيرون وان نسبة المشاركة في سوق العمل على تراجع طفيف من 63 الى 62.8%.. هنا لا بد من ملاحظة كون نسبة المشاركة ارتفعت في اوساط المتقدمين  في العمر ولكنها تراجعت في اوساط الاعمار المنخفضة  ما يخفف من نزعة التشاؤم الاولية تجاهها.

نسبة ارتفاع الاجور في دائرة التوقع على 0.3%.

11 الف وظيفة تم حذفها من الوظائف الحكومية وهي مؤثرة حتما على البيان اليوم.

من المفهوم جدا ان يتضرر الدولار بردة الفعل الاولى لكون التوقعات كانت مسرفة في التفاؤل، فهل يستمر هذا الضرر بعد دخول الاميركيين الى السوق؟ هذا ما لا يجب استباقه في ظل بيانات غير حاسمة ولو اننا نستبعد ا ن يحسم السوق امره بسرعة ويحدد وجهته القادمة نظرا لكون الارقام غير مريحة ولكنها ايضا ليست من السوء بحيث انها ستقلب الامور رأسا على عقب…