تراجع معظم بورصات الخليج وهبوط بالم هيلز في مصر

(رويترز) – تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية يوم الثلاثاء بعدما نزلت أسعار النفط في ليل الاثنين بينما هبط سهم بالم هيلز للتعمير في مصر بفعل انخفاض أرباح الشركة.

 

وجرى تداول خام برنت في العقود الآجلة عند 44.11 دولار للبرميل قرب أدنى مستوى له في عامين بينما اقترب مؤشر ام.اس.سي.آي لأسهم آسيا والمحيط الهادي ما عدا اليابان من أدنى مستوياته في شهر.

 

وشكلت أسهم البتروكيماويات أكبر ضغط على مؤشر البورصة السعودية حيث انخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.9 بالمئة. وتراجع المؤشر السعودي 0.7 بالمئة.

وقفز سهم الخطوط السعودية للتموين 2.3 بالمئة بعدما قالت الشركة إنها جددت عقدا مع الطيران العماني. وأوضحت الشركة أن مدة العقد ثلاث سنوات وإجمالي قيمته 35 مليون ريال (9.33 مليون دولار) وسيظهر أثره في نتائج الربع الثالث من العام. وبلغت إيرادات الشركة 559.2 مليون ريال في الربع الأول من 2016.

وتباينت نتائج أعمال الشركات العقارية في الإمارات العربية المتحدة لكن آخر شركة أعلنت نتائجها وهي الدار العقارية في أبوظبي فاقت توقعات المحللين.

وسجلت الدار العقارية التي شيدت حلبة سباقات فورمولا 1 في أبوظبي نموا نسبته 14.1 بالمئة في صافي ربح الربع الأول ليصل إلى 649 مليون درهم (176.7 مليون دولار) في حين توقع المحللون في سيكو البحرين أن تربح الشركة 453.6 مليون درهم. ورغم ذلك انخفض السهم 1.9 بالمئة.

ونزل المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.1 بالمئة متأثرا بهبوط سهم اتصالات 1.3 بالمئة.

وفي دبي هبط سهم دو المنافسة لشركة اتصالات 1.4 بالمئة ليؤثر سلبا على مؤشر سوق الإمارة الذي خسر 0.1 بالمئة. لكن سهم أرابتك للبناء التي لم تعلن نتائج الربع الأول حتى الآن صعد 2.1 بالمئة.

قطر ومصر

في الدوحة غير مؤشر البورصة اتجاهه ليغلق مرتفعا 0.3 بالمئة بدعم من سهم إزدان القابضة للتطوير العقاري ذي الثقل الذي ارتفع 2.3 بالمئة. وقال مرتبو إصدار صكوك للشركة يوم الثلاثاء إنها أصدرت السعر المبدئي للسندات الإسلامية التي يبلغ أجلها خمس سنوات.

وتخلى المؤشر المصري الرئيسي عن مكاسبه المبكرة الطفيفة ليغلق منخفضا 0.3 بالمئة مع إقبال المستثمرين المحليين على البيع بحسب بيانات البورصة.

وهبط سهم بالم هيلز للتعمير 3.5 بالمئة بعدما أظهرت نتائج أعمال الشركة يوم الاثنين انخفاض أرباحها نحو 40 بالمئة في الربع الأول لتصل إلى 105 ملايين جنيه مصري (11.82 مليون دولار).

لكن الإيرادات زادت إلى 1.072 مليار جنيه من 743 مليون جنيه قبل عام في حين قالت الشركة إن تبني تعديلات في معايير المحاسبة المصرية في يناير كانون الثاني أدى إلى تأجيل بعض الأرباح.

وقالت مذكرة من بلتون المالية في القاهرة إن النتائج “قوية” مضيفة “الشركة تجاوزت بالفعل مستواها المستهدف للتسليمات في الربع الأول وفقا لتقديرات الإدارة وهو ما نعتقد أنه أحد المحركات الرئيسية لتحقيق الشركة مبيعات جديدة.”

وهبط سهم أوراسكوم للاتصالات الذي يفضله المستثمرون المحليون أربعة بالمئة