الاسواق بانتظار بيانات اليوم التي قد تعيد احياء رهانات رفع الفائدة الاميركية

عضو الفدرالي استير جورج تعتبر ان مستوى الفائدة منخفض جدا قياسا على الوضع الاقتصادي الراهن.

ايضا عضو الفدرالي روزنجرين  يعتبر ان الاسواق تقلل من احتمالات رفع الفائدة هذا العام وقد تكون على خطأ.

الناتج المحلي الاجمالي الالماني جاء على رقم مريح 0.7% مرتفعا من 0.3 وفاق التوقعات على 0.6% . اليورو تجاهل الخبر في ساعات الصباح الاولى وتراجع تحت ضغط التحسن الظاهر على الدولار .

الناتج المحلي الاجمالي الاوروبي يصدر ال 09:00 جمت والتفاؤل بتحقيق هذه النسبة كبير.

الانظار بشكل خاص الى الولايات المتحدة مع مجموعة بيانات مؤثرة. اسعار المنتجين 12:30 جمت  منتظر ان تسجل ارتفاعا مدفوعا بالارتفاع المتحقق لاسعار النفط وهذا ما بدا على اسعار الاستيراد. الارتفاع المنتظر 0.3% ليس في وارد ان يحسم النظرة المستقبلية للتضخم ايجابا وبالتالي لن يكون كافيا لحسم مسالة رفع الفائدة. مبيعات التجزئة 12:30 جمت  متوقع لها رقم ايجابي ايضا تم التاكيد عليه بالامس من اسعار البنزين وكذلك من مبيعات السيارات الجديدة. هذا يسمح بتوقع تعويض التراجع الذي تسجل في شهر مارس ولربما تجاوزه ايضا. ثقة المستهلك من جهتها منتظرة على تحسن من خلال استقصاء جامعة ميشيجان وكل هذا يبقي النظرة التفاؤلية السائدة حاليا بالنسبة لارتفاع الفائدة سارية وهي تنعكس صلابة نسبية على الدولار.

اليورو يقيس دفاع ال 1.1330 متاثرا بصلابة الدولار المدعومة بتوقعات جيدة لبيانات اليوم كما بتصريحات مسؤولي الفدرالي. ايضا الصورة التقنية تقترب من التحول الى السلبية والخشية من تراجعات اضافية مبررة. بالطبع نهاية الاسبوع ستكون محكومة بنتائج البيانات الاميركية حيث ان ارقاما جيدة ستحيي رهانات رفع الفائدة التي بردت نسبيا بعد اجتماع الفدرالي الاخير.