بيانات التضخم والانتاج الاميركية ايجابية ولكن السوق لم يشتر الدولار

بيانات اميركية ايجابية ولكن الدولار لم يفد منها بانتظار تاكيدات من محضر اجتماع الفدرالي ليوم غد الاربعاء.

سجلت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة أكبر زيادة في أكثر من ثلاث سنوات في أبريل نيسان مع ارتفاع أسعار البنزين والإيجارات وهو ما يشير إلى زيادة مطردة في معدل التضخم قد تعطي الفدرالي الاميركي  مبررا لرفع أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام. 

وقالت وزارة العمل الأمريكية يوم الثلاثاء إن مؤشرها الخاص بأسعار المستهلكين ارتفع 0.4 بالمئة الشهر الماضي مسجلا أكبر صعود له منذ فبراير شباط 2013 بعد أن زاد 0.1 بالمئة في مارس آذار. وأدى ذلك إلى ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين إلى 1.1 بالمئة على أساس سنوي مقارنة مع 0.9 بالمئة في مارس آذار.

وارتفع المؤشر الأساسي الذي لا يشمل تكاليف الغذاء والطاقة 0.2 بالمئة بعدما زاد 0.1 بالمئة في مارس آذار. وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 2.1 بالمئة في الاثني عشر شهرا حتى أبريل نيسان بعد تسجيل زيادة بنسبة 2.2 بالمئة في مارس آذار.

 

الى ذلك فقد ارتفع إنتاج المصانع في الولايات المتحدة في أبريل نيسان بعد أن حققت شركات صناعة الآلات والسيارات زيادة قوية في الإنتاج في إشارة على أن قطاع الصناعات التحويلية يقاوم الضغوط الناجمة عن تعثر نمو الاقتصاد العالمي.

وارتفع الإنتاج الصناعي الإجمالي 0.7 بالمئة الشهر الماضي بما يفوق توقعات بالإجماع لصعوده 0.3 بالمئة حيث انتعش إنتاج المرافق مقارنة بمارس آذار عندما كبح نموه طقس أدفأ من المعتاد لهذا الوقت من العام.

وهذا الارتفاع في إنتاج المصانع والذي يأتي بعد بيانات قوية لمبيعات قطاع التجزئة في الآونة الأخيرة يعضد الرأي القائل بأن الاقتصاد الأمريكي قد يعاود التسارع في الربع الثاني من العام بعدما سجل تباطؤا في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.