الغموض في الاسوق سائد. هل يأتي الفرج من محضر اجتماع الفدرالي؟

شهدنا بالامس مجموعة من البيانات الاميركية التي اثارت موجة من التفاؤل بامكانية رفع الفائدة الاميركية في اجتماع الشهر القادم ، وان هي اضيفت الى تصريحات سادة الفدرالي الذين التقوا الاعلام فمصداقية هذا التوجه تزداد ايضا. وول ستريت لم يرحب بهذا الحدث وانهى عمله على تراجع خشية من رؤية فوائد مرتفعة تضر بالاستثمارات في اسواق الاسهم.

ابرز ما صدر بالامس كان ارقام التضخم المرتفعة والتي لا يجب اعطاؤها الكثير من الثقل نظرا لكون أكثر من نصف قيمتها المرتفعة يعود الى ارتفاع اسعار النفط في الشهر الماضي. بالطبع لن يعجّل الفدرالي برفع الفائدة فيما لو ثبت لديه ان ارتفاع الاسعار على ارتباط وثيق بارتفاع اسعار النفط. بالطبع وجهة التضخم صعودية بعد تراجع بداية العام. هدف الفدرالي على ال 2.0% لن يتم بلوغها في الغد القريب ولكن التوجه الصعودي مدعاة تفاؤل تعززه مواقف العديد من اعضاء الفدرالي.

التحركات الاكثر استنادا الى معطيات صلبة قد تحدث اليوم في الاسواق. الكل بانتظار مضمون محضر اجتماع الفدرالي الذي سيصدر ال 18:00 جمت والذي قد يقلب الامور بالكامل. لا ننسى ان مؤشر مديري المشتريات لمنطقة نيويورك كان قد اعطى اشارة تحذير سلبية بحيث ان التفاؤل باعطاء بيانات اليوم  اشارة واضحة الى رفع الفائدة في اجتماع يونيو يبقى محدودا براينا. مواقف سادة الفدرالي الحماسية نقرأها على انها محاولة لابقاء خيار رفع الفائدة في اذهان المستثمرين واللاعبين في الاسواق ولكن ذلك لن يعني ان القرار قادم قريبا. التطلع الى سبتمبر نراه اكثر واقعية من يونيو حتى الان… هذا ان كان هناك أصلا من رفع للفائدة هذا العام…

ملفت على هذا الصعيد موقف المستثمر الكبير جورج سوروز الذي يخشى تراجعات حادة لاسواق الاسهم الاميركية ويتوجه الى الاستثمار في الذهب . هو ضاعف تمركزه في اوبشن يراهن فيها على تراجع مؤشر اس اند بي 500 كان قد فتحها في الفصل الاول وهي العملية الاكبر في محفظته. هو ايضا يتموضع ايجابا في سوق الذهب حيث انه اشترى اسهما في ” باريك جولد ” بما يساوي 5.8% من مجمل محفظته اضافة الى اوبشن راهن فيها على ارتفاع الذهب وبنسبة 2.7% من محفظته.

الاسترليني يتجاهل كل بيان ايجابي يصدر من بريطانيا ويبقى متفاعلا مع استقصاءات الراي الصادرة حول البقاء او الخروج من الاتحاد الاوروبي ارتفاعا وتراجعا.

اليورو من جهته يحاول تحقيق ارتفاعات ولكنه لا يقوى على ذلك. بعدال 1.1220 هدف اولي للتراجعات الحديثة وما لم تصدر معطيات حاسمة تجاه انسداد افق رفع الفائدة الاميركية فلا يمكن رصد معطيات اوروبية ايجابية يمكنها هي حاليا دعم توجه صعودي لليورو.