اسبوع سوق العمل الاميركي يشهد ايضا اجتماع المركزي الاوروبي

نحن في اسبوع اجتماع المركزي الاوروبي يوم الخميس. ايضا بيانات سوق العمل الاميركي ينظر اليها الجميع بالكثير من الاهتمام. بداية الاسبوع ستكون بغياب السوقين البريطاني والاميركي في عطلة بنوك.

المركزي الاوروبي منشغل حاليا بتطبيق الاجراءات التي تم اتخاذها في اجتماع شهر مارس الماضي، لذلك فمن غير المنتظر ان يلجأ المجتمعون الى تدابير تيسير جديدة في اجتماع هذا الاسبوع. الفائدة منتظر بقاؤها على مستواها المنخفض بجوار ال 0.0%.

هذا لا يعني بأية حال ان الاجتماع لن يكون تحت الاضواء، حيث انه من المنتظر ان تصدر تقديرات جديدة للتضخم والنمو، وهذه بحد ذاتها معطيات كافية لان تؤثر على الاسواق من خلال تاثيرها على التقديرات المستقبلية للسياسة النقدية تيسيرا او تشديدا.

ارتفاع اسعار النفط المتحققة مؤخرا عامل مبشر بالمزيد من التفاؤل بما خصّ جبهة التضخم. هذا له حظ الظهور بجلاء من خلال التقديرات الجديدة المستقبلية التي سيعلن عنها المجتمعون بعد التخفيض المؤلم الذي تم الاعلان عنه في التقديرات السابقة، ولعلها تكون عامل مساعد لوقف تدهور اليورو   المستمر منذ بداية الشهر الحالي. ايضا هذا الامر ينطبق على تقديرات النمو وقد يكون له نفس التاثير خاصة وان ممثلي المركزي الالماني يطالبون السلطة النقدية الاوروبية بعدم اعتماد سياسة المجرى المفتوح لطباعة العملة، وتقييد هذا الامر بضوابط مرتبطة بتحرك التضخم. اقتراب التضخم مجددا من الهدف المطلوب سيشجع هؤلاء لتفعيل الضغط على ماريو دراجي، لوقف التيسير الكمي او تقييده على الاقل.

من جهة اخرى فان تدابير التيسير المتخذة من خلال قرارات شراء سندات الشركات منتظر ان تبدأ في شهر يونيو القادم. مجمل المبلغ المقرر لكافة تدابير الشراء من سندات خزانة الى قروض عقارية ورهونات يبلغ 1.74 بليون يورو ويبقى ساريا حتى نهاية العام 2017.

اميركيا سنكون هذا الاسبوع امام استحقاق سوق العمل. بدءا من يوم الاربعاء تبدأ الارقام بالظهور مع تقرير التوظيف في القطاع الخاص، وتقرير مؤسسة ال  ADP . التوقعات هنا تفاؤلية واحتمال صدور رقم يقارب ال 200 الف فرصة عمل استحدثت في مايو واردة جدا. هذا ان تحقق قد ينعكس ايضا تفاؤلا على تقرير يوم الجمعة الرسمي الذي تبقى التقديرات تجاهه حاليا متحفظة ،ومن الافضل الانتظار قبل اعطاء الحكم التقديري النهائي عليه حتى تكون قد اتضحت ارقام مؤشر ” اي اس ام ” المنتظرة يوم الاربعاء، ومؤشر التصنيع لمنطقة شيكاجو يوم الثلاثاء.