اليورو محاط بالشكوك. التأثير الاكبر اليوم للمواعيد الاميركية

السوق الاسيوي انهى عمله على وجهة ايجابية بينما ظلت البورصات الاميركية يوم امس في عطلة.

ارتفاعات اليورو تبقى ضعيفة ومحدودة القدرة. هكذا بدت الحركة في ساعات التداول الاسيوي حيث ان ال 1.1150/55 شكلت حاجزا صلبا صعب اختراقه.

بداية الساعات الاوروبية محكومة بانتظار بيانات اوروبية ابرزها حول نسبة التضخم المنتظر تقدمه من -0.2 الى -0.1% ولكن تاثيره على موقف المركزي الاوروبي في اجتماع يوم الخميس يبقى موضع شك.

الانظار تبقى على المواعيد الاميركية والتاثير معوّل عليها هي التي قد تفعّل رهانات على رفع الفائدة من جديد وتفيد الدولار ان هي حملت معطيات مشجعة جديدة. بالطبع مؤشر التصنيع لمنطقة شيكاجو سيكون محفزا للتفاؤل بالنسبة لنتيجة مؤشر ” اي اس ام ” المنتظر يوم غد الاربعاء، ان هو جاء بمفاجأة ايجابية في ال 13:45 جمت بخاصة وان بقية مؤشرات المناطق كانت نتائجها غير مشجعة، فنتيجة ايجابية تصدر اليوم من شأنها تخفيف التردد بالرهان على الايجابيات.. ايضا الانفاق الاسري ومؤشر الاسعار في ال 12:30 والمقدمة لهذا البيان من خلال مبيعات التجزئة كانت مشجعة نسبيا .ثقة المستهلك عن ” كونفرنس بورد ”  ال 14:00 جمت موضع مراقبة واهتمام والمؤشرات الاولية عليه من خلال نتائج مؤشر ثقة المستهلك عن جامعة ميشيجان كانت جيدة بدورها..

بالمحصلة مجمل البيانات الاميركية محاطة بنبرة تفاؤلية و يبقى اليورو معرضا للتراجع، وبخاصة ان انقضت المواعيد الاوروبية دون توفير المبرر الداعم القوي له، وهو امر يبقى مستبعدا.

الى هذا فلا يغيب ان السوق يبقى في حالة تركيز على مواعيد نهاية الاسبوع من اجتماع المركزي الاوروبي الى بيانات سوق العمل الاميركية، وما التطورات السابقة الا محطات عادية يبقى تاثيرها مؤقتا ما لم تحمل في طياتها تطورات غير عادية، ما يعني ان المحطات التقنية الداعمة او الحادة لارتفاعات اليورو ستبقى صامدة على الارجح.

اشارة من جهة اخرى الى تطور ايجابي من استرالي انعكس افادة للدولار الاسترالي وهو تمثل بتحسن قطاع البناء بشكل ملفت اضافة الى تحسن الصادرات الذي من المنتظر ان ينعكس ايجابا على بيان الناتج المحلي الاجمالي ليوم غد الاربعاء. التفاؤل عاد للظهور في مستقبل العملة الاسترالية تجاه الدولار النيوزلندي.