وجهة اليورو باتت الان في عهدة الدولار

تحدث رئيس المركزي الاوروبي يوم امس،  فتحددت معه آفاق ارتفاعات اليورو التي سبقت الموعد والتزم السوق محطة وسطية بين ال 1.1200 وال 1.1100 انتظارا لما ستحمله بيانات سوق العمل الاميركي من معطيات جديدة .

ماريو دراجي لم يغيّر الكثير مما كان معلوما، بحيث امكن توصيف حدث الامس باللاحدث الذي لم يحمل جديدا مؤثرا. زيادة التيسير الكمي واردة في كل وقت، الا انها مرتبطة بما يمكن ان تكون حملته التطورات بالنسبة للتضخم الذي يبشر بتحسن في النصف الثاني من العام يعفي المركزي من مخاطر جديدة. مؤشرات الخدمات التي تصدر اليوم يبقى باعتقادنا تاثيرها غائبا ونتائجها منتظرة على استقرار ايضا.

الدولار يحدد اذا الوجهة القادمة التي تبقى تراجعية بالنسبة لليورو ما لم تطرأ مستجدات اميركية تعيد فرض تأجيل رفع الفائدة الى ما بعد سبتمبر القادم. ما قد لا تحسمه بيانات سوق العمل اليوم سيتم حسمه على الارجح مع حديث لرئيسة الفدرالي جانيت يللن بداية الاسبوع القادم.

في اخر التصريحات الاميركية صبيحة اليوم قال عضو الفدرالي ” شارل ايفان ” انه يرى رفعين للفائدة في العام الحالي بقطع النظر عن كون الاول سيجري في يونيو او سبتمبر القادم. الدولار يبدأ يومه متشددا نسبيا.

في بيانات اليوم ال 12:30 جمت اليوم منتظر ان تتراجع نسبة البطالة من 5.0 الى 4.9% ، ولكن الاهتمام الاكبر يبقى لعدد فرص العمل المستحدثة. تقرير التوظيف في القطاع الخاص جاء يوم امس على استقرار ولكنه بنتيجة على ال 175 الف فرصة عمل جديدة يمكن اعتباره على ايجابية وتسمح بالرهان على نتيجة مماثلة في البيان الرسمي اليوم، اي استقرار العدد بحدود ال 160 الف، وهذا سيمكن وصفه باللاحدث اللامؤثر ما لم توفر نسبة الاجور معطى ايجابي بارتفاعها.

ال 14:00 جمت يصدر مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات ” اي اس ام ” والتوقعات تجاهه مستقرة حول ال 55 نقطة ما يمكن اعتباره معطى ايجابي بخاصة ان اعطى قطاع الاسعار ضمنه اشارة ايجابية مبشرة حيال التضخم.

الاسترليني يبقى من جهته رهينة في يد الاستقصاءات المتلاحقة حول وجهة استفتاء البقاء في منطقة اليورو. البيانات الاقتصادية يبقى تاثيرها محدودا ومرحليا وهكذا هو حال مؤشر الخدمات المنتظر صدوره اليوم ال 08:30 جمت. التوقعات له مستقرة على ال 52.5 نقطة .