بعض من ضبابية قد تدوم حتى اجتماع الفدرالي

ضبابية بادية وهي تغلّف الاسواق بكافة قطاعاتها.

رئيسة الفدرالي ” جانيت يللن ” تتقصد ألا تكون متشائمة، بالرغم من كون سلسلة من البيانات المتلاحقة تدعوها الى الحذر والتحسب للأسوأ.

رئيس الحكومة البريطانية ” دايفد كاميرون ” يناضل بعناد من أجل إخراج بريطانيا من هذا المإزق الذي زجّها فيه، بتدبيره أمر هذا الاستفتاء المشؤوم الذي إن ذهب حيث يريد له خصومه السياسيين سيكون سببا لضمور الاقتصاد البريطاني وتحويل المملكة المتحدة الى مملكة معزولة.

الرئيس الفرنسي ” فرنسوا هولاند ” يخشى موجة إرهاب قادم بمناسبة دورة كرة القدم الاوروبيّة. هذا ان حدث فلن تكون نتائجة محتواة على الارجح كما كانت نتائج الموجة الاولى.

الاتحاد الاوروبي يواجه أعتى أزمة منذ تأسيسه بفعل استمرار تدفق موجات اللاجئين التي تهدده بالتفتت والشرذمة.

البنك الدولي يعدّل رؤيته للنمو الاقتصادي العالمي، وللغرابة فان اسواق الاسهم، الاميركية خاصة،  تزحف صعودا يوما بعد يوم. في الاوقات الطبيعية العادية، كان لا بد ان تصاب هذه الاسواق بالهلع، لمجرد خروج تقرير البنك الدولي.

النفط تجاوز أزمة تفرّق دول اوبك وخلافاتهم المستعصية، وهو بالرغم من التوقعات المحبطة يستمر بالارتفاع، وقد تجاوز ال 50 $ بسهولة فائقة.

ردات فعل السوق التي نشهدها على كل هذه الالوان الغريبة المتجمعة في صورة واحدة منفّرة يمكن توصيفها بأنها نتيجة لحالة التضعضع العامة العاجزة عن عكس الصورة المستقبلية .

اليورو لا يتطلع الى الوراء، ولكن دربه الصعودية تزداد صعوبة. حتى تسهُل الامور عليه سيكون بحاجة الى تحفيز جديد؛ اميركي ضاغط على الدولار، او أوروبي مقوٍ له. ألعل هذه الحالة تستمر حتى موعد اجتماع الفدرالي الاسبوع المقبل؟

الاسترليني يتلقى بدوره البلاغات المتناقضة. استقصاءا ت رأي نارية واخرى باردة. بيانات ايجابية وغيرها سلبية. يبقى الانتظار والتردد هنا ايضا سيد الموقف. الدرب مفتوح باتجاه ال 1.5000 ولكنه غير مقفل ايضا باتجاه ال 1.3500. لا بد من معطيات حاسمة للحسم. اجتماع الفدرالي قد يوفر بعض الشفافية، ولكنه لن يوفر الحسم النهائي الذي لن يأتي الا من نتيجة الاستفتاء الذي يتسابق فيه الطرفان على مسافة متقاربة جدا.

الين الياباني لا يختلف عن سواه. هو ايضا في حيرة. الوضوح لن يكون كاملا قبل اجتماع المركزي الياباني الاسبوع القادم. المزيد من التيسير الكمي ممكن، وهذا سيحمل العملة اليابانية الى تراجعات جديدة يرغب المسؤولون عن السياسة النقدية اليابانية رؤيتها…

ستكون أسواق الصين للأسهم والسندات والصرف الأجنبي وعقود السلع مغلقة يومي التاسع والعاشر من يونيو حزيران في عطلة وطنية. 

 

وستستأنف الأسواق التداول يوم الاثنين 13 يونيو حزيران.

بيانات اسعار المستهلكين للصين فاجأت سلبا بارتفاعها اقل من المتوقع حيث لم تتجاوز ال 2.0% في مايو .


ماريو دراجي رئيس المركزي الاوروبي يتحدث اليوم في ال 07:00 جمت في بروكسل وقد يتطرق الى الاوضاع الراهنة.

رئيس المركزي الكندي يتحدث في ال 15:15.

طلبات اعانة البطالة الاسبوعية للولايات المتحدة اليوم هي اول معطى ينظر اليه السوق بعد حديث رئيسة الفدرالي ولكن من المستبعد جدا ان يبدل الصورة الضبابية القائمة.

رئيس المركزي النيوزلندي اراح الدولار النيوزلندي اذ اكد على عدم الحاجة في الظروف الحالية لرفع جديد للفائدة .