بيانات اميركية جيدة تريح الدولار جزئيا

ارتفعت مبيعات التجزئة أكثر من المتوقع في مايو أيار بفضل إقبال الأمريكيين على شراء السيارات ومجموعة من السلع الأخرى ما يوحي بأن النمو الاقتصادي يكتسب قوة دفع رغم التباطؤ الحاد في الوظائف الجديدة. 

وقالت وزارة التجارة يوم الثلاثاء إن مبيعات التجزئة زادت 0.5 في المئة الشهر الماضي بعد أن نمت 1.3 في ابريل نيسان دون تعديل البيانات. وهذا هو الشهر الثاني على التوالي لنمو مبيعات التجزئة وزادت المبيعات 2.5 في المئة مقارنة بها قبل عام.

وبعد استبعاد السيارات والبنزين ومواد البناء والخدمات الغذائية ارتفعت مبيعات التجزئة 0.4 في المئة الشهر الماضي بعد أن سجلت واحدا في المئة في أبريل نيسان بعد تعديل البيانات صعودا.

وتوقع اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز أن ترتفع مبيعات التجزئة الكلية والأساسية 0.3 في المئة الشهر الماضي.

من جهة اخرى فقد سجلت أسعار السلع المستوردة في الولايات المتحدة أكبر زيادة لها في أكثر من أربع سنوات في مايو أيار مع ارتفاع تكلفة النفط ومنتجات أخرى وهو ما يشير إلى ارتفاع التضخم مع انحسار تأثير قوة الدولار وهبوط أسعار النفط.

وقالت وزارة العمل الأمريكية يوم الثلاثاء إن أسعار الواردات زادت 1.4 في المئة الشهر الماضي مسجلة أكبر زيادة منذ مارس أذار 2012 بعد زيادة معدلة بالصعود 0.7 في المئة في أبريل نيسان.

وتوقع خبراء اقتصاديون في استطلاع لرويترز ارتفاع أسعار الواردات 0.7 في المئة في مايو أيار. وفي 12 شهرا حتى مايو أيار هبطت أسعار الواردات خمسة في المئة مسجلة أقل انخفاض لها منذ نوفمبر تشرين الثاني 2014.

وأدى صعود الدولار وهبوط أسعار النفط في الفترة من يونيو حزيران 2014 إلى ديسمبر كانون الأول 2015 إلى تراجع التضخم. لكن مع انخفاض الدولار 1.5 في المئة أمام سلة من عملات الشركاء التجاريين الرئيسيين للولايات المتحدة هذا العام واقتراب أسعار النفط من 50 دولارا للبرميل بدأت الضغوط تنحسر.

وفي الشهر الماضي ارتفعت أسعار النفط المستورد 17.4 في المئة مسجلة أكبر زيادة منذ عام 1999 بعدما صعدت 11 في المئة في أبريل نيسان.

وارتفعت أسعار الواردات باستثناء النفط 0.4 في المئة في أول زيادة شهرية لها منذ مارس أذار 2014 بعدما استقرت دون تغيير في أبريل نيسان.

وزادت أسعار الأغذية المستوردة 0.3 في المئة الشهر الماضي.

ولم تشهد أسعار السلع الرأسمالية المستوردة تغيرا بينما زادت تكلفة السيارات المستوردة 0.2 في المئة مسجلة أكبر ارتفاع منذ أبريل نيسان 2014. وزادت أسعار المنتجات الاستهلاكية المستوردة باستثناء السيارات 0.1 في المئة.

وأظهر التقرير أيضا ارتفاع أسعار الصادرات 1.1 في المئة في مايو أيار في أكبر زيادة منذ مارس أذار 2011 بعدما صعدت 0.5 في المئة في أبريل نيسان