مفاجآت الاستفتاء البريطاني تخلط الأوراق وتفرض نفسها على ما سواها من استحقاقات

اسواق الاسهم تتحرك بالوجهة التراجعية والانظار دوما مسلطة على مفاجآت الاستفتاء البريطاني المنتظر.

اسعار فوائد السندات الاوروبية كما الاميركية تشهد تراجعات متلاحقة بفعل حالة القلق المسيطرة على الاسواق عامة.

ايضا ارتفاع الين الياباني واضح جدا ويخشى من ارتفاعات اضافية في حال استمرار نتائج الاستفتاء المتوقعة في بريطانيا على حالها. لان اليورو هو في هذه المرحلة عملة تمويل ايضا فان ارتفاعاته لن تكون مستغربة ان حدثت ولو ان الطلب عليه قد يبقى دون النسبة التي يتعرض لها الين الياباني.

في اخر استقصاء للراي بدا ان مريدي الخروج من الاتحاد الاوروبي يتقدمون بنسبة 46% مقابل 42.5 بالمئة لمريدي البقاء. هذا الموضوع يبقى المحدِّد الابرز لوجهة الاسواق بفعل تاثيره المباشر على مستقبل الاتحاد الاوروبي ككل. دونالد تسك كان قد افتتح الاسبوع بابداء تخوفه من امكانية ان يكون خروج بريطانيا مقدمة لسلسلة استفتاءات اخرى يطالب بها خصوم الاتحاد الاوروبي قد تؤدي في النهاية الى انهاء الاتحاد الاوروبي كاكبر انجاز تم تحقيقه على المستوى الاوروبي والعالمي بداية القرن الحالي. من هنا فان تحركات اليورو ليست بمنأى عن التطورات التي تجري في بريطانيا ولو ان تحاشي التداول عليه لا تشبه ما يجري بالنسبة للاسترليني الذي يتعرض لتقلبات حادة بفعل ابتعاد المتداولين عنه خشية من المفاجآت.

 

بيانات اسعار المستهلكين المنتظرة اليوم من بريطانيا ال 08:30 جمت  كما اجتماع المركزي هذا الاسبوع تبقى في الظل نظرا لعدم امكانية اجراء تغيير في السياسة النقدية او تعديل الفائدة وسط الظروف الحساسة التي يفرضها الاستفتاء. هذا الجو يفرض نفسه ايضا على اجتماع الفدرالي الاميركي ويساعد على تكثيف الرهانات على عدم اتخاذ اي قرار برفع الفائدة.

الانتاج الصناعي الاوروبي يصدر في ال 09:00 جمت وهو متوقع على ارتفاع طفيف بتاثير من النتيجة الايجابية لالمانيا وفرنسا. التراجع الذي في النشاط الاسباني يبقي الرهان على نتيجة بالغة الايجابية على المستوى الاتحاد مستبعدا.

ال 12:30 جمت نكون مع بيانات التجزئة الاميركية مرفوقة باسعار المنتجين.  يبقى التفاؤل محدودا بالنسبة للمبيعات التي تلقى دعما بسيطا من مبيعات محطات الوقود، كذلك  فان مبيعات السيارات لم تعط اشارة داعمة كما هو حال مبيعات شبكات التوزيع الاسبوعية ايضا. بالنسبة لاسعار الاستيراد فهي ستكون مدعومة من اسعار النفط ومرشحة لان تشهد تحسنا ملموسا ان بالنسبة الشهرية او السنوية.

هذه البيانات من المرجح ان يبقى تاثير ايجابياتها محدودة على قرار الفدرالي المنتظر يوم غد الاربعاء حيث ان قرار رفع الفائدة بات محسوما سلبا في هذا الاجتماع.