وكالة الطاقة تتوقع تجدد الفائض بسوق النفط أوائل 2017

قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الثلاثاء إن سوق النفط متوازنة الآن بفعل حالات توقف مفاجئة للإنتاج في بعض المراكز والطلب القوي ولاسيما من الاقتصادات الناشئة لكن من المتوقع أن يتجدد الفائض بالسوق أوائل العام القادم.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري إن من المرجح استقرار نمو الطلب في 2017 عند حوالي 1.3 مليون برميل يوميا وهو نفس مستوى تقديراتها لنموه في العام الحالي بعد أن رفعت توقعها الصادر في مايو أيار 2016 من 1.2 مليون برميل يوميا.

وقالت وكالة الطاقة “مجددا وعلى أساس الافتراض التخطيطي بأن ينمو إنتاج نفط أوبك نموا متواضعا في 2017 فإننا نتوقع أن نشهد ارتفاع مخزونات النفط العالمية قليلا في النصف الأول من 2017 ثم انخفاضها بدرجة أكبر بقليل في النصف الثاني من 2017. وبالنسبة للعام بأكمله فسينخفض المخزون انخفاضا طفيفا للغاية يبلغ 0.1 مليون برميل يوميا.”

وأضافت “ونحن في منتصف 2016 يبدو أن سوق النفط تستعيد توازنها لكن ينبغي ألا ننسى أن هناك أحجاما كبيرة من الإنتاج المتوقف ولاسيما في نيجيريا وليبيا قد تعود إلى السوق والبداية القوية لنمو الطلب على النفط التي شهدناها هذا العام قد لا تستمر.”

وقالت إن من المنتظر أن يأتي معظم نمو الطلب المتوقع للعام الحالي وفي 2017 من دول خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقالت “يجب أن نشدد على أن هذه أول نظرة لنا على 2017 وأن العدد الضخم من العوامل المتغيرة سيجعلنا نعدل أرقامنا وفقا لذلك. لكن… الطريق تبدو واضحة.”

وتظهر أحدث تقديرات وكالة الطاقة الدولية للطلب في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي ارتفاع تسليمات النفط العالمية 1.6 مليون برميل يوميا إلى 95.2 مليون برميل يوميا وأن تسعة براميل من كل عشرة إضافية تذهب إلى اقتصادات خارج منظمة التعاون الاقتصادي.

وعلى صعيد المعروض قالت وكالة الطاقة الدولية إن الإنتاج هبط 590 ألف برميل يوميا على أساس سنوي إلى 95.4 مليون برميل يوميا في مايو أيار وهو أول انخفاض كبير منذ بداية 2013 حيث أدت تخفيضات الإنفاق وحالات التوقف إلى خفض إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك 1.3 مليون برميل يوميا عنه قبل عام.

ومن المتوقع بعد تراجعه 900 ألف برميل يوميا في 2016 أن يزيد المعروض من خارج أوبك 200 ألف برميل يوميا في 2017 ليرتفع الإنتاج إلى 57 مليون برميل يوميا حسبما ذكرت الوكالة.

وتراجع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول 100 ألف برميل يوميا في مايو أيار إلى 32.61 مليون برميل يوميا بعد سلسلة هجمات على البنية التحتية للنفط في نيجيريا أبطلت أثر زيادة إنتاج الشرق الأوسط. لكن الإنتاج مازال مرتفعا 500 ألف برميل يوميا عن مايو أيار من العام الماضي.

وقالت الوكالة “أصبحت إيران بوضوح المصدر الأسرع لنمو معروض أوبك هذا العام بزيادة سنوية من المتوقع أن تبلغ حوالي 700 ألف برميل يوميا.

“الزيادة الكبيرة الأخرى الوحيدة من أوبك في 2017 قد تأتي من نيجيريا إذا تم حل المشاكل الأمنية في دلتا النيجر.”