ما يجري مفهوم ومبرر، ولو كان غير مقبول

بريطانيا تتحمل مسؤولية الاضطراب الحاد في الاسواق. انها سمة المرحلة. ننصح بالحذر.
اطلاق النار على النائبة البريطانية المؤيدة لفريق البقاء في منطقة اليورو نتج عنه تقلب حاد اتخذ في بادئ الامر صورة الضغط على الاسترليني وعبره على اسواق الاسهم واليورو الذي كان قد اتخذ لنفسه طريقا تراجعيا بعد عجزه عن اقتحام ال 1.1300 فتسارعت حركته التراجعية ،  بينما افاد من الذهب من هذه المستجدات وزاد ارباحه.
كل شيء كان في الاحمر ما عدا الدولار والذهب وجزئيا الين.
ما ان تبين ان الامر يتعلق بعملية ارهاب داخلي حتى انقلبت الصورة في الاسواق فتراجع الذهب بحدة وارتفعت الاصول الاخرى، بتاثير كلام مفاده ان هذا الفعل سيفيد فريق الدعاة للبقاء في اوروبا، وامكانية تعاطف الناخبين معهم. اضافة الى اشاعة تم تفعيلها مفادها ان الحكومة ستلغي الاستفتاء…
لا ننسى ان السيولة ضعيفة جدا في الاسواق وتحريكها باي اتجاه سهل.
رئيس المركزي البريطاني مارك كارني يلغي كلمته التي كانت مقررة اليوم.
القادم في دائرة المجهول.
انه الجنون بعينه.. انه الحذر والتروي بالنسبة للمتداول.