ابرز ما ورد في كلمتي رئيس المركزي الاوروبي ورئيسة الفدرالي الاميركي

بانتظار دراجي……..وزير مالية المانيا شويبله يقول ان الطلاق مع بريطانيا سينعكس ضررا كبيرا على الاقتصاد الالماني لكون بريطانيا سوق ضخم للصناعة الالمانية.

++++++++++++
دراجي يقول في كلمته امام البلمان الاوروبي :
ان التضخم منتظر بقاؤه على مستوى منخفض في الاشهر القادمة..
التحفيز الاقتصادي غير بعيد. هو قادم . محتاجون الى المزيد من الاجراءات لتقوية الاستثمارات. ( ملاحظة: لم يحدد ماهية الاجراءات. هل تتضمن تيسير كمي؟ هل عنى البدء بتنفيذ عملية الاقراض السابق اقرارها؟ هذا غير واضح بعد.)
النشاط الاقتصادي تحسن منذ بداية العام.

نتوقع متابعة الاقتصاد نشاطه ولكن بخطى متباطئة.
المركزي الاوروبي جاهز لاجراءات ردا على نتائج استفتاء بريطانيا .
حاضرون لاتخاذ اي اجراء يكون ضمن حدود صلاحيات المركزي المعطاة له.
النشاط في قطاع الاستثمار لا تزال غير مُرضية ومطلوب المزيد من العمل على المستوى الاوروبي.
لا تزال المخاطر قائمة. مستوى انعدام الامان لا زال عاليا.
ما اتخذه المركزي من اجراءات دعمت الانتعاش الاقتصادي.
اجراءات المركزي تهيء المناخ المطلوب للتضخم ليحقق ارتفاعا .

من الصعب تقدير المدى الذي ستصل اليه مؤثرات نتائج الاستفتاء البريطاني.

نتحضر للرد على كل طارئ ينتج عن نتائج الاستفتاء.

لا يمكن ان ننتقل الى انتعاش اقتصادي هيكلي بدون اصلاحات على المستوى الاوروبي.

+++
++++
النقاط الرئيسية في كلمة رئيسة الفدرالي الاميركي:
خروج بريطانيا قد ينتج عنه ارتدادات خطرة.
الاقتصاد العالمي لا يزال في وضع دون المطلوب.
لا نزال نقيّم حالة التحسن في الاقتصاد كما في التوظيف والتضخم.
لا نزال نرى ان التضخم في طريقه الى ال 2% لان المعوقات ستتراجع.
ارتفاع الفائدة ببطء يبقى مناسبا حاليا لان حركة التوظيف سجلت برودة مؤخرا.
اتوقع ارتفاعا للفائدة بخطوات متباطئة ما ان تتراجع المعوّقات الحالية.
علامات اولية على ان ارتفاع الاجور في بداياتها الطيبة.