ويسألونك عن وجهة الذهب القادمة !ا

ويسألونك عن وجهة الذهب!

الذي يستطيع تحديد مسار الازمة التي انطلقت من نتائج الاستفتاء البريطاني سيكون بمقدوره حتما تحديد ما سيؤول له المعدن الاصفر في الفترة القادمة.

حتى الان الصورة قاتمة والتجاذبات مستمرة. من المستبعد ان تحتمل الاسواق هذه الحالة لفترة طويلة، ولا بد من تهدئة ما، و بنسبة ما من الطمأنة للمستثمرين، وبصورة ما تعيد الى الاسواق بعض الهدوء والشجاعة لاعادة رؤوس الاموال الى موضعها الانتاجي الطبيعي .

الطمانينة تعني تراجع ضغوط الطلب على الذهب، واستقرار الاسعار، او حتى تهيئة الظرف المناسب لتصحيح تراجعي بعد القفزة الصعودية التي شهدناها يوم الجمعة الماضي.

اما في حال استمرار التصريحات النارية من على ضفتي الاطلسي. ( البريطانيون غير مستعجلين لتفعيل المادة 50 من اتفاقية ليشبونة والاوروبيون يطالبون بالتعجيل بتفعيلها. ) في حال استمرار هذا التشنج ، فالذهب سيكون في وضعية القدرة على الحفاظ على الارباح، ولربما ايضا اكتساب المزيد بالتقدم باتجاه ال 1400$ للاونصة.

كلام ماريو دراجي مساء اليوم في البرتغال في اجتماع رؤساء البنوك المركزية الكبرى من المنتظر ان يكون تهدوي، وكذلك الامر ما سيتبعه من كلام لبقية رؤساء البنوك المركزية.

جانيت يللن تتحدث الاربعاء وكلامها قد يكون مؤثرا على الدولار سلبا، ان هي اشارت بوضوح الى انتفاء الحاجة بالمدى المنظور لرفع الفائدة. بهذه الحالة يجب التحسب لامكانية حدوث دعم للمعدن الاصفر من جراء تراجع الدولار.

التهدئة المقنعة ستعني التصحيح باتجاه ال 1300/ 1305 $ للاونصة. بالصورة الكبرى التقنية استمرار العمل فوق ال 1250 يبقي الايجابيات التقنية غالبة.