خيبة امل حيال القمة الاوروبية. لا نتائج في اليوم الاول، بل تكرار للمواقف المعلومة

وزير خارجية الولايات المتحدة يروّج صراحة لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي، ويرى لذلك مخارج عدة.

القمة الاوروبية تضغط باتجاه تنفيذ بريطانيا المادة 50 من معاهدة ليشبونة ، وحديث عن قمة موعدها في سبتمبر القادم.

الساسة البريطانيون يتمهلون، على أمل ان يحمل الغد ترياقا لما افسدته حماقات الامس.

المستشارة الالمانية ميركل تقول انه لا عودة عن قرار الخروج، ولا ترى أية مخارج ممكنة.

رئيس مؤسسة ” اي ف و ” الالماني السابق ” هانز فيرنر سينن ” يقول ان التجاذبات الاوروبية الظاهرة في التصريحات النارية ليست في مصلحة الاستقرار الاقتصادي الاوروبي ويدعو الى التبصر بعواقب الامور.

رئيس المركزي الاوروبي ” ماريو دراجي ” يقدّر الضرر الذي سيلحق بالناتج المحلي الاجمالي الاوروبي جراء الهزة البريطانية ب 0.5%، ولا يأخذ موقفا تجاه التجاذبات السياسية الحاصلة.

من الواضح ان الصورة لا تزال مشوشة، حتى في اوساط السياسيين، حيث يبدو الضياع، وتتم ترجمته في مواقفه متصلبة حينا وتصالحية حينا آخر. حالة الضياع هذه تبدو أكثر ما تبدو في أوساط السياسيين البريطانيين الذين أدركوا على ما يبدو الان نتيجة فعلتهم، والمخاطر التي سيكون عليهم مواجهتها. القمة الاوروبية في يومها الاول لم تقدم جديدا، وهي في يومها الثاني تنعقد بغياب رئيس الوزراء البريطاني ،ومن المستبعد جدا ان تعطي نتائج تكون مؤثرة فعليا على الاسواق. ثمة حديث تم تسريبه عن ورقة سرية يتم العمل عليها بين وزيري خارجية المانيا وفرنسا تتناول مواضيع ثلاثة: قوانين لجوء وهجرة موحدة. سياسة اوروبية خارجية وامنية موحدة. استكمال التوحيد الاقتصادي والنقدي.

الاسواق من جهتها بدات تستوعب الصدمة وهذا بدا على الاستقرار في اسواق الاسهم التي انتعشت في اسيا ، وظهرت ايضا على افتتاح الاسواق الاوروبية.

اليورو ظل مستقرا رغم كل التجاذبات السلبية الحاصلة. اقتصار اجتماع القمة على المواقف والاقتراحات سيجعل منها حدثا غير مؤثر على الارجح طالما ان مواقف كافة الاطراف باتت معروفة. التهدئة من جهة، وتأكيد صرف النظر عن رفع الفائدة الاميركية تتم ترجمتها في السوق طلبا متناميا على العملة الاوروبية بشكل جليّ ولكن يبقى من غير المستبعد استغلال العديد من الاطراف المؤثرة في السوق الارتفاعات للبيع وبحد اقصى يكون على حدود ال 1.1200.

على صعيد جبهة البيانات الاقتصادية فهي لن تكون قادرة بعد على تحديد وجهة السوق المستمر بالتحرك بتأثير من ارتدادات الازمة .