هدوء نسبي في الاسواق

  ساد شعور بالاستقرار النسبي في الأسواق مما ساهم في أن يحوم الجنيه الاسترليني واليورو فوق المستويات المنخفضة التي سجلاها بعد التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الرغم من أن العملات الأوروبية المتضررة ما زالت تعاني مع توقعات بفترة أطول من الضبابية. هذا وقد تراجع الطلب على الين الياباني  واستقر الذهب.

وتجتمع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بدون بريطانيا في بروكسل يوم الأربعاء لمناقشة كيفية التعامل مع تبعات خروج بريطانيا وذلك بعد قمة يوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء البريطاني. ومن المتوقع أن تبدأ تلك الدول فترة دراسة تنتهي بمجموعة اقتراحات لإصلاح الاتحاد الأوروبي سيتم الكشف عنها في مارس آذار المقبل.