نقاط مهمة في كلمة رئيس المركزي البريطاني

المركزي قد يضطر لتخفيض الفائدة خلال فصل الصيف.
نهدف الى تحقيق الاستقرار في سوق العمل ومنع تراجع النمو.
نحن امام فترة ستكون المخاطر وانعدام الثقة فيها كبيرة.
الخروج من الاتحاد الاوروبي سيعني بصورة ما تغييرا في النظام . ولكن بمدى معين ستسطيع بريطانيا الخروج من الصدمة وتحقيق الانتعاش.
بريطانيا تحتاج الى ايضاحات للعلاقة القادمة مع الاتحاد الاوروبي.
الحقيقة التي قد لا يريد البعض سماعها هي ان المركزي البريطاني لا يستطيع وحده تحمل الصدمة الناجمة عن الوضع الجديد وتصحيح الخلل كله.
توقعات المركزي ان الاقتصاد سيشهد تباطؤا ملموسا.
في اجتماع 14 يوليو سيتم تقييم الوضع. القرار سيتم اتخاذه في اجتماع اغسطس.
اذا تراجعت الفائدة كثيرا فارباح البنوك ستتراجع وقد تتسبب بتراجع قدرتها على توفير الائتمان المناسب. ( هذا قد يعني ان القرار سيكون تيسيرا كميا وليس تخفيضا للفائدة ) .
لن يتردد المركزي في اتخاذ اي اجدراء يراه مناسبا. 
++++الاسترليني تحت ضغط كبير من جديد برد الفعل الاول. الذهب يسجل ارتفاعا. الاسهم ترحب جدا بالكلام كما في كل مرة تسمع فيه حديثا عن التيسير الكمي. 
سندات بريطانيا لفئة العشر سنوات تنخفض الى عمق تاريخي غير مسبوق على ال 0.883%. 
كارني يوضح الخيارات الممكنة فيقول ان المركزي يمتلك الكثير منها وسيختار ما يراه مناسبا عندما يقرر التحرك.
نهاية المؤتمر الصحافي.