الاسترليني الى الحضيض من جديد. المركزي السويسري يمنع ارتفاع الفرنك. الين والملاذات الاخرى ترتفع

 بالرغم من ان مارك كارني رئيس المركزي البريطاني خفف  قليلا من توقعات بمزيد من التيسير للسياسة النقدية  بهدف امتصاص صدمة الاقتصاد في الشهور المقبلة وبالرغم من انه لم يزد على ما كان قد سبق له التصريح به الكثير من المعطيات السلبية فان  السوق تجاهل الحدث وتابع الضغط على الاسترليني الذي بلغ مستويات متراجعة جديدة وقاس عمقا غير مسبوق منذ العام 1985..وهبط إلى أدنى مستوى في عامين ونصف العام أمام اليوروعلى 0.8543.

  

ارتفع الين الياباني نحو واحد بالمئة أمام اليورو والدولار في الوقت الذي هبط فيه الجنيه الاسترليني إلى مستويات متدنية جديدة يوم الثلاثاء في ظل تأثر أسواق العملات بالضغوط الاقتصادية نتيجة لتصويت البريطانيين بانسحاب بلادهم من الاتحاد الأوروبي.

 

 

 

وارتفع الين 0.8 بالمئة إلى 101.79 ين للدولار وبلغ 113.53 ين لليورو في التعاملات المبكرة في أوروبا.

ويقول المتعاملون إن شراء اليابانيين المتواصل للدولار كبح صعود الين عند نحو 102 ين أو أقل وسرت تكهنات بأن البنك الوطني السويسري يكبح جماح الفرنك.