نقاط رئيسية في كلمة رئيس المركزي البريطاني

مخاطر الخروج من الاتحاد الاوروبي بدأت تتمظهر في الوضع الاقتصادي والمالي.

تقرير الاستقرار المالي اظهر صعوبة الوضع.
تراجع الاسترليني المتحقق مفترض ان يفيد قطاع التصدير.
من الواصح ان الاستثمارا تتراجعت بتاثير من المخاوف التي سببها الاستفتاء.
سنتخذ اجراءات لدعم النمو والتوظيف.
والمركزي سيكون صريحا مع البريطانيين.
انخفاض اسهم البنوك تظهر ان المستثمرين قلقين حيال المستقبل.
الاسواق المالية كان تصرفها جيدا واستوعبت حالة التطير التي نتجت عن الاستفتاء.
نهاية البيان وبدء دورة الاسئلة.
كارني يقول ا ن تراجع الاسترليني كان قويا وبنسبة تطير هي الاعلى تاريخيا ولكنه كان ضروري الحدوث.
المركزي سيكون جاهزا لتوفير السيولة بالعملة الاجنبية.
ان حدث ضعف في سوق الائتمان فهو سيكون من الطلب وليس من العرض.
اشارات متزايدة الى ضعف البيئة الاقتصادية.
النشاط الاقتصادي قد يتعرض لبرودة عالية جدا تحمل له ضررا كبيرا.
نحرص على توفير السيولة في الاسواق، وكل قرار يُتخذ حيال الفائدة يجب ان يكون مدروسا وبتوقيت جيد وبتركيز جيد.
النهاية.
الحكم العام على المستجدات ان الايجابيات غائبة طبعا، ولكن السلبيات الواردة في التقرير كما في كلام رئيس المركزي ليست جديدة والتراجعات التي شهدها السوق كانت ضمن خط التوقعات لها.