الاسترليني يستقر بعد أسوأ أداء منذ 1992

استقر سعر الجنيه الاسترليني يوم الجمعة على بعد أقل من سنتين أمريكيين من أدنى سعر له في 31 عاما بعدما سجل أسوأ أداء على مدى ثلاثة أسابيع كاملة منذ أزمة العملة في 1992 عقب تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتضرر الجنيه إلى جانب العملات الرئيسية الأخرى بعد صدور بيانات قوية بشأن الوظائف في الولايات المتحدة لم تقنع المستثمرين بقرب زيادة أسعار الفائدة هذا العام.

وفي أحدث التعاملات في لندن ارتفع الجنيه الاسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.2938 دولار كما صعد بنحو نصف نقطة مئوية إلى 85.32 بنس لليورو.

ولا يزال الجنيه الاسترليني منخفضا 13 بالمئة مقابل الدولار وعشرة بالمئة مقابل اليورو منذ التصويت البريطاني في 23 يونيو حزيران.

وهبط الاسترليني دون 1.30 دولار للمرة الأولى منذ 1985 في وقت سابق هذا الأسبوع وظل إلى حد بعيد دون ذلك المستوى منذ ذلك الحين وسجل 1.2798 دولار يوم الأربعاء