أسواق الأسهم الخليجية تستفيد من تدفقات قبيل إجراءات تحفيزية

(رويترز) – استفادت الأسهم الخليجية من تدفق الأموال على الأسواق الناشئة يوم الأربعاء وصعدت جميعها للجلسة الثانية حيث لمحت بنوك مركزية في أسواق عالمية رئيسية إلى احتمال اتخاذ مزيد من التحفيز الاقتصادي.

ومن المنتظر أن يعقد بنك إنجلترا المركزي يوم الخميس أول اجتماع له بعد تصويت البريطانيين لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي حيث يتوقع المحللون أن يخفض أسعار الفائدة لتهدئة الأسواق. وفي اليابان هناك توقعات لمزيد من التحفيز الاقتصادي هذا الشهر.

ودعمت أول دفعة من نتائج الربع الثاني من العام ثقة المستثمرين حيث خالفت توقعات الأداء الضعيف لقطاع الشركات في تلك الفترة نظرا لهبوط أسعار النفط.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية واحدا بالمئة محققا مكاسب لليوم الرابع منذ استئناف التداول بعد عطلة عيد الفطر.

وتلقى المؤشر دعما من صعود سهم البنك السعودي الفرنسي 3.4 بالمئة. وأعلن البنك المملوك جزئيا لكريدي أجريكول عن زيادة 3.2 بالمئة في الأرباح الفصلية متجاوزا التوقعات وعن خطط لدفع توزيعات أرباح للنصف الأول من العام أعلى من تلك التي دفعها في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وحققت قطر أكبر المكاسب مع صعود مؤشر بورصتها 1.7 بالمئة حيث عزز النمو القوي للأرباح الذي أعلنه بنك قطر الوطني يوم الثلاثاء معنويات المستثمرين.

وارتفع سهم بنك قطر الوطني أكبر بنك في الشرق الأوسط وأفريقيا من حيث الأصول 1.8 بالمئة بعد يوم من إعلانه عن زيادة 16 بالمئة في صافي ربح الربع الثاني بفضل إدراج فاينانس بنك التركي في حساباته للمرة الأولى.

وفي الإمارات العربية المتحدة ارتفع مؤشر سوق دبي 1.4 بالمئة مع قيام المستثمرين ببناء مراكز في أسهم البنوك. وصعد سهم بنك دبي الإسلامي 3.4 بالمئة وبنك الإمارات دبي الوطني 1.8 بالمئة.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.7 بالمئة مدعوما بصعود سهم اتصالات 3.7 بالمئة.

وفي سلطنة عمان ارتفع مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية 1.1 بالمئة مدعوما بصعود سهم بنك مسقط بالنسبة نفسها. وساهمت الزيادة الطفيفة في الأرباح الفصلية للبنك والتي تجاوزت توقعات المحللين في صعود أسهم بنوك أخرى في السلطنة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.4 بالمئة. وصعد سهم جلوبال تليكوم 1.1 بالمئة محققا مكاسب لثماني جلسات متتالية ومسجلا أعلى مستوياته في 16 شهرا