بعد مؤشر البناء الانظار الى مؤشر الخدمات غدا م نبريطانيا

أظهر استطلاع أن قطاع البناء في بريطانيا سجل أكبر انكماش له في سبع سنوات الشهر الماضي بما يشير إلى أن شبح الركود يهدد اقتصاد البلاد بعد التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي. 

 

التراجع إلى 45.9 في يوليو  من 46.0 في يونيو  ليسجل أدنى قراءة له منذ يونيو حزيران 2009 ويظل دون مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش. الرقم جاء افضل مما كان متوقعا على 43.8 نقطة.

 

وصدر أمس الاثنين تقرير سلبي مماثل عن قطاع الصناعات التحويلية عزز الدلائل المتنامية التي تشير إلى تضرر قطاع الأعمال وثقة المستهلكين كثيرا جراء تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

هذا و لا يوجد في مؤشر مديري المشتريات بقطاع البناء ما يدعو لتغيير التوقعات بأن يخفض بنك انجلترا المركزي أسعار الفائدة يوم الخميس إلى مستوى قياسي جديد ولربما يستأنف برنامجه لشراء السندات.

ومن المقرر نشر قراءة مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات يوم الأربعاء والتي ستقدم دلائل أكثر وضوحا على أداء الاقتصاد البريطاني منذ التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.