قرار المركزي البريطاني والنقاط الرئيسية في حديث رئيسه للصحافة

الفائدة خفضت الى 0.25%.
برنامج شراء السندات تم رفعه من 375 الى 435 بليون استرليني.
الاسترليني في تقلبات حادة.
++
تقرير التضخم حمل تخفيضا لتوقعات النمو وهو الاعلى تاريخيا يصدر من قرار لاخر.
ال 2017 توقعات ان يكون 0.8% من 2.3%.
النصف الثاني للعام الحالي لا توقعات لركود ولكن النمو سيكون ضعيفا.
معظم الاعضاء يتوقعون تخفيض الفائدة مرة اضافية قبل نهاية العام اذا استمرت البيانات على توقعاتها الضعيفة.
ثلاثة اعضاء لم يوافقوا على رفع برنامج التحفيز.
++
رئيس المركزي كارني يقول في مؤتمره الصحافي الذي اعقب صدور القرار:
ان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي يمثل بداية تحول في النظام القائم.
بعض التعديلات للتحول الى النظام الجديد قد تواجه صعوبات.
تراجع الاسترليني سيكون مفيدا لقطاع التصدير ولكنه لن ينعكس ايجابا على الطلب الداخلي.
لا يمكننا الجزم باننا بمناى عن صدمة هيكلية .
تخفيض اضافي للفائدة سيكون ممكنا ان دعت الحاجة.
حالة انعدام الثقة تؤثر سلبا على الاستثمارات كما على الانفاق الداخلي.
حالة الخطر القائم يمكننا التقليل من تاثيرها عبر التحرك المبكر الذي اخترنا اللجوء اليه.
كل الادوات المتاحة والتي تم تفعيلها يمكن توسيع العمل بها اضافيا مستقبلا.
سيتم اعتماد وسائل عقاب للبنوك التي لا تسهل الاقراض للمستثمرين كما للافراد.
في هذا العام نتوقع نموا معتدلا.
السياسة النقدية يمكن ان يتم تعديلها بصورة اسهل واسرع من السياسة المالية.