تعليقات لوزير الطاقة السعودي وتوقعات بتلاشي تخمة المعروض

سجلت أسعار النفط أكبر قفزة في شهر مع صعودها أكثر من 4 بالمئة يوم الخميس وسط موجة مشتريات أثارتها تعليقات لوزير الطاقة السعودي بشان تحرك محتمل لدفع الاسعار للاستقرار وتوقعات من وكالة الطاقة الدولية بأن تخمة المعروض في أسواق الخام ستختفي في النصف الثاني من 2016 .

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن منتجين رئيسيين للنفط من منظمة أوبك وخارجها سيناقشون اوضاع سوق النفط بما في ذلك أي اجراء قد يكون ضروريا لاستقرار الاسعار اثناء اجتماع غير رسمي في الفترة من 26 إلى 28 سبتمبر ايلول في الجزائر.

وقال متعاملون وسماسرة إن تعليقات وزير الطاقة في أكبر مصدر للنفط في العالم دفعت صناديق استثمارية إلى شراء النفط وأثارت مشتريات لتسوية المراكز مما أعطى دفعة للأسعار.

لكن متعاملين كثيرين يتشككون في نتيجة الاجتماع مع توقعهم أن يتكرر ما حدث في اجتماع الدوحة في أبريل نيسان عندما إنهارت المحادثات بعد أن تراجعت السعودية مشيرة إلى رفض إيران الانضمام الى ما اطلق عليه تجميد الانتاج.

وقالت وكالة الطاقة الدولية التي مقرها باريس “انخفاض سعر النفط… أدى إلى تصدر ‘التخمة‘ عناوين الأخبار من جديد على الرغم من أن تقييماتنا تظهر في الأساس أنه لا تخمة في المعروض في النصف الثاني من العام.

“تشير تقديراتنا للنفط الخام إلى تراجع كبير (في المخزون) في الربع الثالث من العام بعد فترة طويلة من النمو المستمر.”