يجب أن يستجدّ حدث ما، لتتضح وجهة القطار

نسير في الطريق التي لا تؤدي الى مكان محدد!

هكذا هو الحال منذ بداية الشهر الجاري، ان في اسواق الاسهم او سوق العملات. السبب واحد وانتظار الوضوح حكمة المرحلة. المتداولون ذهبوا في عطل الصيف، ومعهم ايضا الشفافية والبيانات الحاسمة.

منذ أن التبست مسألة مستقبل الفائدة الاميركية والاسواق طامحة وخائفة. عدد المتحدثين عن انهيار قادم في البورصات يتزايد، وصوتهم يعلو، ولكن الرهان على هكذا حدث دونه مخاطر لا بد من احترامها.. قد ياتي الانهيار.. ولكن في الوقت الذي لا يعرفه أحد. وقد لا ياتي !

سوق العملات في انتظار ما ستؤول اليه الفائدة الاميركية. الدولار يرتفع بفعل جودة بيانات سوق العمل الاميركي، ثم ينخفض بفعل سوء بيانات التجزئة.  كل هذا مفهوم اساسيا، ولكن الغير مفهوم هو استعادة الدولار لقوته بخاصة مقابل اليورو وعملات المعادن والذهب بسرعة قبل اقفال اسواق الاسبوع الماضي.. انها الطريق التي لا تؤدي الى مكان..ايضا مفهوم السؤال عن كيف يمكن الرهان على رفع الفائدة في جو يزداد التوظيف فيه في حين يتراجع الاستهلاك. تعميم جو من الطمانينة يقتضي مسارا واحدا بين العاملين: ارتفاع عدد العاملين الذين يتقاضون اجورا يحتم منطقيا ارتفاعا في عدد المتسوقين. هذا لم يحدث، ويثير المزيد من الغموض على ما يغلّف المرحلة . يجب انتظار حدث ما… السؤال الكبير يبقى: ما هو؟ من الحكمة قراءة محضر اجتماع الفدرالي لعله يقول جديدا..

هذا الصباح ارتفعت البورصة الصينية بتاثير من خبر عن تخطيط السلطات هناك لربط بورصة شنجهاي ببورصة هونجكونج. هذا ارتفاع طارئ لا يعكس مسببات تفاؤلية عامة.  اليابان راوحت وانهت عملها على اللاشيء بعد تبلغ الضعف في النمو من خلال بيانات الناتج المحلي الاجمالي.

بداية الاسبوع لا تخبئ مفاجآت بيانية مؤثرة نظرا لغياب المواعيد المعبرة. ايضا غياب بعض الاسواق الاوروبية في عطلة يساعد على تعميم مقولة ننتظر ونرى.

بدءا من الغد تبدأ بالظهور بيانات التضخم. بداية من بريطانيا ثم الولايات المتحدة. بيانات كندا تتأخر الى يوم الجمعة. لعل الموعد المؤثر يكون يوم الاربعاء مع محضر اجتماع الفدرالي، فلعله يخبئ ايضاحات لم تكن موجودة في بيان الاجتماع الاخير، ولعل ما حدث من حركة للدولار يوم الجمعة الماضي جاء بتاثير من التأكيدات التي ينتظرها السوق من خلال المحضر المذكور. بهذا تكون الحركة تعبيرا عن ترقب وليس عن وجهة.

بيانات سوق العمل لبريطانيا تظهر يوم الرابعاء ايضا. سوق العمل الاسترالي يعطينا اشارته يوم الخميس. مبيعات التجزئة لبريطانيا للشهر الماضي تصدر يوم الخميس ايضا وتكون على تاثير محتمل.