يوم الحسم بالنسبة للفائدة الاميركية

رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد تحذر من احتمالات تخفيض الصندوق مجددا لتوقعات النمو العالمي للعام 2016 نظرا لقتامة الافاق الاقتصادية بتأثير من ضعف الطلب وتراجع الاستثمارات. حديث لاجارد جاء تحذيريا بالرغم من كونها اعترفت بان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم يسفر عن الأزمة الضخمة التى توقعها الصندوق، ولكنها اضافت ان كل هذا يجري في الظاهر، ولكن في العمق فان اشارات مريحة من آفاق النمو الاقتصادي وامكانيات ارتفاع الانتاجية تبقى غائبة.

مبيعات السيارات لشهر اغسطس في الولايات المتحدة يتراجع من 17.77 الى 16.91 مليون وحدة.

وول ستريت يتسمّر في مساحة ضيقة بانتظار ما يحدد له الوجهة القادمة. التحركات تكاد تكون معدومة في نهاية كل يوم فهل تكون مختلفة اليوم؟

اليابانيون غائبون عن حلبة التصريحات والهدنة مع الاوروبيين والاميركيين بادية حاليا. هم مرتاحون نسبيا لعودة الين الى التراجع وصمود عتبة ال 100.00 ين للدولار.

الاسترليني ارتاح بالامس بعد التأكيد من خلال بيانات نشاط التصنيع على ان مأساة استفتاء الخروج من الاتحاد الاوروبي لم تأت، وكان مبالغا جدا في التحذير منها. بعد هذا الحدث بات من الممكن القول بان تراجع الرهانات على الفائدة الاميركية سيساعد بجدية على تطلع صعودي مستمر للاسترليني ولقد تكون ال 1.4000 محط نظر مستقبلي.

اليورو يعود الى ال 1.1200 ويحوّل ال 1.1120 الى محطة دفاعية صلبة، فما الدافع .

الاعتقاد الذي طغى هذا الاسبوع ، وإثر كلمتي رئيسة الفدرالي ونائبها، بأن الفائدة مقبلة على ارتفاع في 21 الجاري تراجع مجددا يوم أمس، وحتى لا نقول تبدد.

معطيات مؤثرة استجدت بدءا من مؤشر مديري المشتريات للمصانع لمنطقة شيكاجو ، انتقالا الى المعطى الاهم مع مؤشر ” اي اس ام ” الذي فاجأ برقم صادم جاء دون الخط الاحمر على ال 50 نقطة، موفرا ارقاما متراجعة ايضا لقطاعات التوظيف والاسعار والانتاج ايضا. هذا قلل احتمالات تجرؤ الفدرالي على رفع الفائدة قريبا، وزاد من التشكك حيال رقم التوظيف الذي سيصدر اليوم لشهر اغسطس، وهو الذي لم يكن على نتيجة جيدة في السنوات ال 14 من ال 18 الماضية.

هذا ولا يخفى انه بالرغم من صدمة يوم امس فان الباب يبقى مفتوحا على مفاجآت مضادة اليوم قد تأتي من جهة نسبة الاجور المتوقعة على 0.2% وهذه نسبة غير مشجعة تبقي احتمالات ارتفاع قريب للتضخم محدودة. المفاجآت قد تأتي ايضا من باب عدد الوظائف المتوقعة على 175 الف. نسبة البطالة منتظر تراجعه الى 4.8 من 4.9%.

ينتهي اليوم جدل موعد رفع الفائدة الاميركية ويحسم على الارجح، ليتم فتح جدلا آخر يتعلق بما ستكون عليه مقررات اجتماع المركزي الاوروبي يوم الخميس القادم. عليه فاننا نتحفظ على احتمالات ارتفاعات كبيرة لليورو ونتحسب لبيوعات طارئة بمواجهة كل ارتفاع.