اليورو: مستفيد من تراجع الدولار. مؤقتا؟

مؤشر ” اي اس ام ” لقطاعات الخدمات الذي صدر بالامس على انحدار كبير فعل في السوق ايضا الكثير.

رحب بالحدث كل من راهن على تراجعات للدولار بتاثير من استحالة رفع الفائدة قبل نهاية العام فكانت ارتفاعات للعملات المقابلة له كما للذهب والفضة وهذا امر مفهوم.

اليورو ارتفع حقا ولكنه ايضا لا ينسى الموعد المهم مع ماريو دراجي يوم غد الخميس.

عليه فانا لارتفاعات من المرجح ان تبقى مستوعبة ومحدودة بحيث ان تجاوز ال 1.1300 او حتى بلوغها  بتاثير مما حدث يبقى مستبعدا جدا … الا ان طرأ جديد مؤثر…

بعد اتضاح توجه الدولار مرحليا فان الوجهة المستقبلية لليورو من الممكن جدا ان تتحدد يوم غد بعد اتضاح موقف ماريو دراجي في مؤتمره الصحافي ان لم تصدر قرارات تيسير جديدة في الاجتماع المنتظر للمركزي.

محطة طلب منتظر ان يكون قويا على ال 1.1220/30 وبعده على ال 1.1200.