الدولار فقد محفزات عدة. اليورو ينتظر ماريو دراجي

ال بيج بوك اظهر نموا معتدلا للاقتصاد الاميركي في معظم المناطق. سوق العمل مستقر وغياب للضغوط التضخمية.

عضو الفدرالي لاكر لا يزال يرى امكانية رفع للفائدة في سبتمبر. يستند الى ماذا؟ غير مفهوم…!

ميزان التجارة الصيني سجل تراجعا قياسا على التوقعات الى 346 ب. والتوقعات راته على ال 372 ب.

وتبقى الانظار الى ماريو دراجي في ال 12:30 جمت بعد صدور قرار اجتماع المركزي ال 11:45 جمت.

منذ فترة طويلة نشهد رهانات في السوق على تيسير نقدي جديد سيضطر المركزي الاوروبي الى اللجوء اليه بفعل التراجع المستمر للتضخم . البيانات التي صدرت مؤخرا اوحت بصوابية هذه الرهانات، بالرغم من ان رئيس المركزي لم يشر مؤخرا من قريب او بعيد الى هذا الامر بكلام واضح، بينما تطرق الى هذا الامر بعض اعضاء المركزي تلميحا لا تصريحا.

اجتماع اليوم سيشهد ايضا صدور التقديرات الجديدة للتضخم والنمو، وليس من المستبعد ان تُعدل تراجعا ما يحتم ان ترافقها خطوات تيسير استباقية. هذا من الممكن ان يؤثر على قرار المركزي ويدفع الى اتخاذ القرارات التي يراهن عليها البعض وبالرغم من عدم نجاعة وتأثير ما تم اتخاذه حتى الان من تدابير بالشكل الذي أريد له وتم توقعه.

الانتقادات التي يتم توجيهها لسياسة الفائدة السلبية تجعل الانظار اليوم تتجه الى قرار يقضي بتمديد العمل ببرنامج الدعم الاقتصادي من مارس الى سبتمبر او ديسمبر العام 2017.

من الولايات المتحدة لا توقع لمعطيات تغير الواقع القائم حاليا بعد صدور مجموعة البيانات التي اضعفت زخم الرهانات على رفع للفائدة في اجتماع الشهر الجاري. الدولار يبقى مترددا وهو فقد معطيات بيانية عدة كانت قد تجمعت في الاسابيع الماضية ووفرت دعما له.

اليورو ينتظر ساعة الحقيقة والمساحة الكائنة بين ال 1.1230 وال 1.1275 وبالحد الاقصى ال 1.1300 منتظر ان تشكل منطقة عمل بالانتظار.