كرّ وفرّ في الاسواق، لكن الانهيار لم يأتِ.. بعد

ليست القلة هي التي ظنّت بالامس أن الانهيار الموعود في سوق الاسهم قد أتى. الكثرة هذه خاب ظنّها وتعثرت خططها في ساعات التداول الاميركي بعد إصغاء السوق الى عضو الفدرالي الاميركي السيدة برينارد التي ظلت صامدة على مواقفها المعروفة. لا تعجيل في رفع الفائدة. لا مبررات بعد لتلك الخطوة. تنفست الاسواق الصعداء على اساس ان سبتمبر لن يشهد هذا القرار، وبالتالي لن نشهد هذا العام اكثر من زيادة واحدة فقط .. إن شهدناها..!

والحل ما هو؟ من الافضل عدم المخاطرة على عدم مجيء الانهيار بحيث تكون محفظتك مليئة بالاسهم. ايضا عدم المخاطرة بالرهان على مجيء الانهيار بحيث انك تراهن عليه بعمليات شورت مكثفة. أنت لا تعرف لان أحدا لا يعرف.. من شاء العمل فالنصيحة هي بعمليات كر وفر تسمح له بعدم البقاء طويلا في السوق.

السوق الاسيوي لم يكن متحمسا جدا للتشبه بالاميركي . الارتفاع كان محدودا بالرغم من صدور بيانات صينية مشجعة نسبيا. ظل التحفظ سائدا.

الداكس الالماني بدأ يومه على افضل مما كان عليه بالامس ولكنه ينتظر مؤشر ال ZEW الذي قد يلقي بعض الاضواء الجديدة على الاقتصاد الالماني وبالتالي الاوروبي. هو يصدر في ال 09:00 جمت مترافقا مع كلام لماريو دراجي في موطنه ايطاليا . هو قد يخرج عن تحفظه الذي تحلى به يوم الخميس الماضي فيلقي بكلام ناري ( بهذا الاتجاه او ذاك ) تنتج عنه حركة غير متوقعة.. تصيب اليورو ايضا.

اليورو من جهته يبحث عن الوجهة. باعتقادنا لن يكون من السهل عليه ايجادها دون معطيات جديدة تدخل على المعادلة حتى ولو ان ما توفر منها يشجع على التقدير بان الدرب الصاعدة لها تبريراتها أكثر من الهابطة. استمرار العمل بين ال 1.1210 وال 1.1275 يبقيه ضمن حالة الحياد ولعل الخروج يحدث بفعل مؤشر ال ZEW  او كلام رئيس المركزي المنتظر اليوم او بعد التحرر منه.

الذهب يريد ا  يرتفع ولكنه يخشى ايضا. تحرر بالامس جزئيا من عبْ رهانات رفع الفائدة الاميركية في الاسبوع القادم، لكن الشراة ظلوا متيقظين. ثمة خشية من غلبة الفريق الاخر وحدوث مفاجأة.