بيانات اميركية غير سارة المظهر والمضمون

مجموعة بيانات اميركية طغت فيها السلبيات.  مبيعات التجزئة واسعار الانتاج كما الانتاج الصناعي على قيمة دون التوقعات.

وحده مؤشر التصنيع لمنطقة فيلادلفيا خالف هذا الاتجاه. طلبات تعويض البطالة لا زال مستقرا على القيمة المعروفة.

الدولار تراجع بردة الفعل الاولى ولكنه عاود انتعاشه بخاصة مقابل الين في م ايبدو انه هروب من العملة اليابانية عل ىخلفية كلام متكرر عن امكانية حدوث تيسير نقدي جديد في اليابان.

المهم في الامر ان كل هذه الارقام لا يمكن العتماد عليها للترويج لفكرة رفع للفائدة في الاسبوع القادم.

وتبقى للمضاربات كلمتها خلال وبعيد بداية العمل في السوق الاميركي.