مقررات المركزي الياباني فاجأت السوق بنوعيتها

الاجراءات التي اتخذها المركزي الياباني تصب في دائرة التيسير النقدي ولا تلمس الفوائد. الدولار يتقلب مقابل الين.

القرارات جاءت لتحتفظ بالفوائد السلبية كما كانت عليه ولكنها اضافت الى ذلك قرار الاستمرار بالتحفيز النقدي بال مبلغ الشهري الذي  يبلغ حاليا 760 مليار دولار سنويا ( وهو قابل للتعديل ) والى مدى مفتوح، وليس فقط ليبلغ التضخم الهدف المراد له على 2.0% بل ليتعداه ايضا.

المركزي الياباني والى جانب هدف ارتفاع التضخم يربط قرار  الاستمرار بالتيسير النقدي دون حد زمني بهدف اخر هو تثبيت الفوائد لسندات العشر سنوات على ال 0.0%.

انه البنك المركزي الاول الذي يعمد الى اجراء ربط التيسير الكمي بفوائد السندات ويخشى ان يكون قد فتح الطريق لسواه من البنوك المركزية.

مستقبلا يبقي المجتمعون الباب مفتوحا امام المزيد من الاجراءات وحسبما تدعو الحاجة.

الاجراءات انعكست ايجابا على سوق الاسهم الاسيوي . نيكاي + 2.0% . ايضا السوق الاوروبي رحب بها في بداية التداول. مؤشرات الفيوتشر الاميركية لم تتجاهلها بدورها .

رئيس المركزي كورودا يتوقع بلوغ التضخم ال 2.0% في النصف الاول من العام 2017   مضيفا تاكيده ان الاقتصاد الياباني لن يبقى طويلا في حالة الانكماش المزمنة.