بورصة السعودية ترتفع بدعم البنوك والبتروكيماويات وأداء ضعيف في بقية المنطقة

واصلت البورصة السعودية تعافيها يوم الخميس بقيادة أسهم البنوك والبتروكيماويات لكن معظم أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة سجلت أداء ضعيفا.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.8 في المئة رغم أن حجم التداول نزل إلى مستوى محدود بما يشير إلى أن كثيرا من المستثمرين أحجموا عن المشاركة في السوق.

وارتفع مؤشر قطاع البنوك 1.1 في المئة. وهبط المؤشر بشدة في الأيام الماضية بفعل أنباء عن أن البنوك ستعيد جدولة قروض المستهلكين والقروض العقارية بعدما أدت إجراءات تقشف حكومية إلى انخفاض دخول عملائها.

وسجلت أسهم بعض شركات البتروكيماويات أيضا أداء قويا بعدما ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت إلى 52.09 دولار للبرميل ليل الاربعاء مسجلة أعلى مستوياتها منذ أوائل يونيو حزيران.

وصعد سهم الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) ثلاثة في المئة إلى 15.60 ريال بعدما قفز 8.2 في المئة يوم الأربعاء. ورفعت الأهلي كابيتال وسيكو السعر المستهدف لسهم بتروكيم هذا الأسبوع إلى 17.30 ريال و19 ريالا على الترتيب.

وارتفع سهم التصنيع الوطنية (تصنيع) التي تملك أصولا في قطاع البتروكيماويات أربعة في المئة.

لكن سهم زين السعودية للاتصالات تراجع 3.9 في المئة بعدما صعد في الجلستين السابقتين وسط آمال بأن الشركة ستستفيد من تخفيف قواعد القطاع. وواصلت أسهم كثيرة تتأثر مباشرة بطلب المستهلكين تراجعها بسبب السياسات التقشفية إذ هبط سهم فواز عبد العزيز الحكير 3.9 في المئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.2 في المئة مع هبوط سهم سوق دبي المالي 2.4 في المئة.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.1 في المئة بينما هبط مؤشر بورصة قطر بنفس النسبة. وأغلقت البورصة المصرية في عطلة وطنية

(رويترز)