النفط: تصريحات ومواقف مستجدة.

قال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو يوم الثلاثاء إن أي اتفاق على تثبيت إنتاج النفط سيستمر ستة أشهر في البداية على الأرجح ثم يخضع للمراجعة بعد ذلك.

وقال باركيندو للصحفيين على هامش مؤتمر الطاقة العالمي في اسطنبول “الغالبية‭ ‬العظمى من الآراء داخل أوبك وخارجها تتطلع لنحو ستة أشهر ثم المراجعة بعد ذلك.”

من جهة اخرى فقد قال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو يوم الثلاثاء إن أي اتفاق على تثبيت إنتاج النفط سيستمر ستة أشهر في البداية على الأرجح ثم يخضع للمراجعة بعد ذلك.

وقال باركيندو للصحفيين على هامش مؤتمر الطاقة العالمي في اسطنبول “الغالبية‭ ‬العظمى من الآراء داخل أوبك وخارجها تتطلع لنحو ستة أشهر ثم المراجعة بعد ذلك.”

اما باتريك بويان الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية فقد قال أمام مؤتمر الطاقة العالمي في اسطنبول إن شركته ستخفض إنتاجها النفطي في الدول التي تعمل بها إذا اتفقت الحكومات على حصص.

وقال بويان في المؤتمر المنعقد في تركيا “ما يحركني كشركة هو تعظيم الإنتاج… إذا قررت حكومة ما سياسة فسنلتزم بهذه السياسة. وإذا اتفقت أوبك على حصة فسنلتزم بهذه الحصة.”

وترتبط توتال بعقود تطوير حقول مع منتجين في أوبك من بينهم الإمارات العربية المتحدة والعراق.

من  السعودية جاء في بيان لوزارة الطاقة يوم الجمعة إن وزيري الطاقة السعودي والروسي يعتزمان إجراء مزيد من المشاورات في الرياض في وقت لاحق هذا الشهر بعد الاجتماع في اسطنبول.

يعكف مسؤولو منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على عقد سلسلة من الاجتماعات لوضع التفاصيل النهائية للاتفاق الذي جرى التوصل إليه في الجزائر الشهر الماضي بخصوص خفض إنتاج النفط في أول اتفاق من نوعه منذ عام 2008 ويسعون وراء تعاون المنتجين المستقلين.

وكالات.