الدولار يتجه صوب مكاسب أسبوعية بانتظار بيانات الفيدرالي

ارتفع الدولار اليوم الجمعة متجهاً نحو تسجيل مكاسب أسبوعية في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون بيانات مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة، وتعليقات من مسؤولين بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) قد تعزز التوقعات برفع أسعار الفائدة هذا العام.

وتعرض الملاذان الآمنان الين الياباني والفرنك السويسري لضغوط بعد ارتفاع المعنويات المشجعة على المخاطرة، بدعم من بيانات صينية أظهرت ارتفاع أسعار المنتجين للمرة الأولى في نحو خمس سنوات.

وزاد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة تضم ست عملات رئيسية 0.4% إلى 97.874، ليظل قرب أعلى مستوى في سبعة أشهر عند 98.129، الذي لامسه أمس الخميس، بارتفاع نسبته 1% خلال الأسبوع وأكثر من 2% منذ بداية الشهر.

وستعطي بيانات مبيعات التجزئة بعض المؤشرات بشأن متانة الإستهلاك في الولايات المتحدة. وبعد نشر البيانات ستتحدث رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين خلال مؤتمر اقتصادي.

وكان محضر اجتماع مجلس الفيدرالي الذي عقد في سبتمبر والذي نشر يوم الأربعاء، قد شجع المستثمرين على زيادة المراهنة على رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي الأميركي في ديسمبر المقبل. وتتوقع الأسواق حاليا بنسبة 70% تحركا من جانب مجلس الاحتياطي.

وارتفع الدولار 0.5% مقابل العملة اليابانية إلى 104.25 ين، بعد أن ارتفع إلى 104.62 ين يوم الخميس، مسجلاً أعلى مستوى منذ أواخر يوليو. وبلغت نسبة الارتفاع الأسبوعي 1.2%.

وهبط اليورو 0.3% إلى 1.1024 دولار مقترباً من المستوى المنخفض الذي سجله أمس الخميس والبالغ 1.0982 دولار، وهو الأدنى منذ أواخر يوليو. وبلغت نسبة الانخفاض هذا الأسبوع 1.6%.

وجرى تداول الجنيه الإسترليني بما يزيد قليلاً عن سنت فوق أدنى مستوى سجله أمام الدولار هذا الأسبوع، في الوقت الذي لم يسجل فيه تغيرا يذكر أمام اليورو.

وبحلول الساعة 07:20 بتوقيت غرينتش استقر الإسترليني عند 90.24 بنس مقابل اليورو، في حين انخفض بما يقل عن 0.5% إلى 1.2196 دولار أمام العملة الأميركية التي سجلت أداء قوياً على نطاق واسع.