فرانكفورت وباريس تتوقعان استقبال مصرفيي لندن في 2017

تقول مراكز مالية أوروبية إنها تتوقع أن تبدأ البنوك بنقل بعض عملياتها من لندن إليها في العام القادم لضمان استمرارها بسوق الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا.

فرانكفورت وباريس ولوكسمبورج ودبلن من بين المراكز التي تأمل في جذب البنوك وسائر المؤسسات من لندن أكبر مركز مالي في أوروبا.

وقال هوبرتوس فايث الرئيس التنفيذي لفرانكفورت مين فاينانس التي تروج لفرانكفورت كمركز مالي إن الهدف ليس “إلحاق أكبر ضرر ممكن” بمدينة لندن وإنما استقطاب بعض “روح الاستثمار” من بريطانيا.

وأضاف لرويترز على هامش مؤتمر في لندن يوم الاثنين عن تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الاستثمار “رأينا بالفعل أطقما صغيرة وفرق استطلاع تتفقد نواحي معينة.”

وقال “نرى خيارات للعقارات ولدينا مؤشرات واضحة جدا جدا على انتقالات لكن ليس عمليات بأكملها.

“نتوقع ذلك في النصف الثاني من العام القادم. ستبدأ الانتقالات الكبيرة في النصف الثاني من 2017.”