ارتفاعات الاسترليني تصحيحية. تراجعات اليورو مفهومة. التضخم يريح الدولار.

اسعار المستهلكين الاميركيين تنمو باطراد. ارقام شهر سبتمبر تقدمة بنسبة غير مسبوقة منذ اوكتوبر العام 2014. تقدمها قياسا على العام الماضي بلغ ال 1.5% . في الاشهر القادمة ستكون الوجهة صعودية اكثر فاكثر. سادة الفدرالي يتطلعون اكثر ما يتطلعون الى نسبة التغيّر في الاسعار في الانفاق الفردي للمستهلك   (PCE) حيث يتم حسم نسبة الطاقة والغذاء . هذه القيمة بلغت في اغسطس ال 1.7% ، وهي على مقربة من النسبة المطلوبة على ال 2.0%. هذا سيعني ببساطة ان رفع الفائدة هذا العام باتت طريقه ممهدة والعوائق تنحسر.

جولدمن ساكس اعلن عن ربح تعدى التقديرات وبلغ 58%. الفضل في ذلك يعود الى ارتفاع  مدخول عمليات التجارة في العملات والسندات والمواد الخام. الربح بلغ 2 مليار دولار مقابل 1.3 مليار قبل عام من الان. ربح السهم بلغ 4.88 دولار بينما توقع المحللون 3.82 دولار. هذا اشاع جوا تفاؤليا.

اوروبيا لا زال حدث الاسبوع هو اجتماع المركزي الاوروبي ليوم غد الخميس. ماريو دراجي لن يُقدِم على الارجح على اتخاذ قرارات محددة هذا الاسبوع ولكنه سيترك الباب مفتوحا للاشهر القادمة حيث سيتم تمديد فترة العمل ببرنامج التيسير الكمي لا بزيادة المبلغ الشهر المعتمد على ال 80 مليار يورو حاليا. في الولايات المتحدة تنتظر الاكثرية خطوة رفع الفائدة في ديسمبر، وهذا ما يبقي الضغط على اليورو قائما.

من بريطانيا انباء الخروج اللطيف من الاتحاد الاووربي تبدو متقدمة. مجموعة لا يستهان بها من النواب تضغط بهذا الاتجاه بينما لا تزال رئيسة الوزراء تقدّم خيار الحد من الهجرة،هي لا تتراجع عنها  ولو ان مسالة الخروج من الاتحاد كانت خشنة وقاسية. ارتفاعات الاسترليني مقابل الدولار هي تصحيحية، ولا استبعاد لكونها ستصطدم بعروض قوية ضاغطة لان الانفراج لم يبدُ جليا بعد. الارتفاعات مقابل اليورو تبدو محدودة وضعيفة. الاسترليني على اعلى مستوى منذ الانهيار الذي تحقق في 7 اوكتوبر. الارتفاع متصل بارقام التضخم من جهة، ومن اخرى بالاشارات الموحية بان البرلمان سيصادق على اتفاق الخروج من الاتحاد الاوروبي. الخبر هذا يبقى مؤثرا حتى ولو ان الكلمة النهائية ستبقى للمحكمة الدستورية في النهاية. مرة جديدة نكرر تحذيرنا من المفاجآت التي يتعرض لها الاسترليني وتنقلب الامور باندفاعات قوية ،في اي وقت وتفاعلا مع اي خبر طارئ.

الاربعاء تصدر بيانات سوق العمل البريطاني، ولكن الاولوية تبقى للاخبار السياسية. من الولايات المتحدة تصدر بيانات البناء اليوم الاربعاء.