اليورو يتراجع أمام الدولار قبل اجتماع المركزي الأوروبي

تتفاعل مؤشرات الأسواق العالمية والمحلية بحسب تأثرها بعوامل متعددة ومتباينة، والتي جمعنا أهمها لليوم كالتالي:

حققت الأسهم الأميركية أمس مكاسب لليوم الثاني على التوالي مع صعود قطاع الطاقة بفضل ارتفاع أسعار النفط في الوقت الذي تلقى فيه القطاع المالي دعما من الأرباح التي حققها بنك مورغان ستانلي.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 40.95 نقطة أو ما يعادل 0.23% إلى 18202.89 نقطة، في حين زاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 4.72 نقطة أو ما يعادل 0.22% إلى 2144.32 نقطة، وصعد مؤشر ناسداك المجمع بواقع 2.58 نقطة أو ما يعادل 0.05% إلى 5246.41 نقطة.

الأسهم الآسيوية تلحق بالأسهم الأميركية 0.2% MSCI.

وتراجع اليورو أمام الدولار لأدنى مستوى له في 3 أشهر مع تركيز المستثمرين على ما إذا كان رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي سيعطي أي إشارات على أن البنك سيشرع في تقليص برنامج شراء السندات عندما يعقد اجتماعه يوم الخميس.

وقد يرجئ البنك المركزي الأوروبي حتى ديسمبر/كانون الأول أي تعديلات على برنامج شراء الأصول، حسب ما ذكرت مصادر على دراية بالمناقشات الأسبوع الماضي.

وهبط اليورو 0.11 بالمئة أمام الدولار إلى 1.097 دولار.

ولم يسجل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة تضم ست عملات رئيسية تغيرا يذكر اليوم الأربعاء بعدما سجل انخفاضا طفيفا خلال الجلستين السابقتين مع استمرار المستثمرين في تقييم احتمالات رفع أسعار الفائدة في ديسمبر/كانون الأول وجني الأرباح التي تحققت من موجة ارتفاع الدولار في الآونة الأخيرة.

قفزت أسعار النفط أكثر من 2% وسجل الخام الأميركي أعلى مستوى في 15 شهرا بعدما أعلنت الحكومة انخفاضا كبيرا وغير متوقع في المخزونات للأسبوع السادس في سبعة أسابيع.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، إن مخزونات الخام هبطت بواقع 5.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 14 أكتوبر،تشرين الأول مقابل توقعات بزيادة قدرها 2.7 مليون برميل.

وبوجه عام عادة ما ترتفع مخزونات الخام في هذا التوقيت من العام إذ تدخل المصافي في عمليات الصيانة الدورية. وانخفض معدل استغلال طاقة المصافي إلى 85% مقارنة مع نحو 94% في أوائل سبتمبر/أيلول.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن واردات الخام الأميركية انخفضت بواقع 912 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي إلى 6.47 مليون برميل يوميا، وهو أدنى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2015 وهو الأمر الذي أثر على حجم المخزونات.