في يوم ماريو دراجي يقلقون عل اليورو. قد لا يكون القلق في محله.

يوم ماريو دراجي والمركزي الاوروبي . ثمة خطر جديّ بان نشهد موقفا متشددا ونسمع كلاما سلبيا يؤدي باليورو الى اعماق اضافية . الخطر يتمثل بان يتعمد رئيس المركزي اغفال كل ما تحدث عنه اعضاء في الشهر الماضي حول امكانية انهاء برنامج التيسير الكمي وعدم الانطلاق في برنامج جديد في مارس العام المقبل . مثل هذا الكلام كان قد دفع باليورو الى ارتفاعات قبل التراجعات الحالية المرتكزة الى رهانات رفع الفائدة الاميركية.

الخطر على اليورو اليوم يتاتى من امكانية ان يتعمد دراجي نفي كل هذه الاشاعات والتاكيد على ان برنامج التيسير الكمي سيتجدد ويتمدد بعد مارس العام القادم. هو كان قد اشار مؤخرا الى ان البرنامج هذا سيتخذ بعدا اضافيا ان تاخر التضخم في الارتفاع. التضخم لم يرتفع بنسبة مطمئنة بعد. التحرك سيكون ممكنا اذا. هذا ما تعتقده الكثرة اليوم.

امكانية التحرك هذه من الصعب الحديث عن تفاصيلها منذ الانن ولكن مجرد الاشارة الى ان السياسة النقدية التيسيرية سيتم تمديدها او اخضاعها للمزيد من التيسير فان اليورو سيرد بتراجعات اضافية علما انه يبقى حتى الان مترددا امام دفاع ال 0950 ,1. ايضا من الممكن جدا ان تكون اسعار النفط قد اثقلت بعض الشيء على الدولار وساعدت على تحقيق اليورو لهذه الحركة الصعودية.

بالمحصلة يمكن التقدير باننا سنبقى في حالة مراوحة بين حدي ال 1,0950 وال 1000 بانتظار ما سنستمع اليه من ماريو دراجي بعد ظهر اليوم الخميس. كما يمكن التفكير بان يكون كل هذا القلق في غير محله وان نشهد رد فعل عكسي صعودي للسوق يعود بنا الى مستويات لم يحلم بها الا القليلونز ننتظر اذا ونرى…

الذهب من جهته يحقق تقدما ملموسا ومخترقا لمتوسط ال 200 صعودا ومتجاوزا ال 1270 دولار للاونصة. الارتفاع اليوم اشارة ايجابية قد تكون مقدمة لتحرك اضافي علما ان المحرك الرئيسي للسوق هو الدولار والمحرك الرئيسي لهذا الاخير تبقى الرهانات حول رفع الفائدة الاميركية.