النحاس يسجل ثالث انخفاض أسبوعي بفعل ارتفاع الدولار ومخاوف بشأن الطلب الصيني

انخفض النحاس يوم الجمعة في ثالث هبوط أسبوعي لأسباب منها صعود الدولار الذي ارتفع إلى أعلى مستوى في ثمانية أشهر والمخاوف بشأن الطلب الصيني في الوقت الذي حقق فيه الزنك والرصاص والقصدير مكاسب أسبوعية.

وأغلق النحاس منخفضا 0.4 بالمئة إلى 4635 دولارا للطن في بورصة لندن للمعادن وهو مستوى قريب من الأدني في شهر والذي سجله الأسبوع الماضي وذلك بفعل مخاوف بشأن تأثير خطوات تتخذها الصين لتهدئة سوق الإسكان النشطة التي تقود الطلب على النحاس.

وقال يوجين واينبرغ المحلل لدي كوميرتس بنك “من المرجح أن تواصل واردات النحاس إلى الصين الانخفاض بسبب القيود على القطاع العقاري…ارتفاع الدولار الأمريكي وتأثيره على أسعار السلع الأولية لا ينبغي التقليل منه…ولن أندهش إذا ما رأيت استمرارا في انخفاض النحاس.”

ولم يجر تداول عقود الزنك للتسليم بعد ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن عند الإغلاق لكن جرى تقديم عروض بانخفاض نسبته 1.1 بالمئة عند 2261 دولارا للطن. وارتفعت العقود نحو 0.5 في المئة خلال الأسبوع. وربح الزنك 41 بالمئة منذ بداية العام بفضل تقلص الإمدادات.

وقفز الألومنيوم بعيدا عن أدني مستوياته في شهر ليغلق مرتفعا 0.8 بالمئة عند 1625 دولارا للطن لكنه سجل انخفاضا بنسبة 2.9 في المئة خلال الأسبوع وهو أكبر انخفاض أسبوعي منذ أوائل سبتمبر أيلول وذلك مع زيادة الإمدادات من الصين.

وتخلي الرصاص عن مكاسبه المبكرة التي دفعته لأعلى مستوى في أسبوع عند 2030 دولارا. وأغلق منخفضا 0.8 بالمئة إلى 1998 دولارا بينما جرى عرض القصدير الذي لم يتم تداوله عند الإغلاق مرتفعا 0.5 بالمئة إلى 19925 دولارا للطن وسجل مكاسب أسبوعية بنسبة 2.6 بالمئة.

وأغلق النيكل منخفضا 1.7 في المئة إلى 9960 دولارا للطن وهو أدني مستوياته في أسبوعين.