روسيا بصدد مستوى قياسي لإنتاج النفط لكن تتمسك بخيار “التثبيت”

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الجمعة إن بلاده ستنتج 548 مليون طن (11 مليون برميل يوميا) من النفط العام المقبل وهو مستوى قياسي جديد لما بعد الحقبة السوفيتية رغم أن موسكو ما‭ ‬زالت ترغب في أن يحد المنتجون العالميون من الإنتاج وسط ضعف الأسعار.

وتتوقع روسيا أكبر منتج للنفط في العالم أن تجد منظمة البلدان المصدرة للبترول أرضية مشتركة بشأن وضع سقف لإنتاج النفط. وتعقد أوبك اجتماعها الدوري في فيينا في 30 نوفمبر تشرين الثاني.

وقبل ذلك سيقوم نوفاك بعدة زيارات من بينها واحدة إلى السعودية مطلع الأسبوع القادم وأخرى إلى فيينا في نفس الأسبوع.

وقال نوفاك إنه سيحمل معه “بعض” المقترحات إلى اجتماعه مع نظيره السعودي خالد الفالح وإنه يعتقد أن تثبيت إنتاج النفط ما‭ ‬زال ضروريا.

وأحجم عن الإدلاء بأي تفاصيل إضافية عن المقترحات.

وقال عندما سئل عن الحاجة إلى تثبيت إنتاج النفط “نعم إنه موقفنا الرئيسي ولم يتغير.”

وقال نوفاك إنه سيناقش التنسيق بشأن أسواق النفط مع الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو في فيينا الأسبوع المقبل.

رقم قياسي جديد

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال إن روسيا ستشارك كبار منتجي النفط العالميين في الحد من الإنتاج.

وقفز إنتاج روسيا من الخام نحو أربعة بالمئة في سبتمبر أيلول مقارنة مع الشهر السابق ليصل إلى 11.11 مليون برميل يوميا وذلك عند مستوى قياسي مرتفع جديد لما بعد الحقبة السوفيتية في الوقت الذي تزيد فيه الشركات عمليات الحفر وسط تحسن أسعار النفط.

كان مسؤولون روس قالوا إن موسكو تفضل تثبيت إنتاج النفط بدلا من خفضه لكن لم يجر الاتفاق على مستويات التثبيت بعد.

ومن المقرر أن تدشن شركات نفط روسية كبري مثل روسنفت وجازبروم نفط ولوك أويل حقولا جديدة في 2016.

وروسيا قادرة على زيادة إنتاج النفط بما يصل إلى 200 مليون طن سنويا أو ما يعادل أربعة ملايين برميل يوميا وفق ما قاله إيجور سيتشن الرئيس التنفيذي لروسنفت.

رويترز