عجز الميزانية البريطانية يفوق التوقعات في سبتمبر

أظهرت الميزانية العامة البريطانية عجزاً فاق التوقعات في سبتمبر، في وقت يستعد فيه وزير المالية فيليب هاموند لتقديم خطط أول ميزانية منذ تصويت بريطانيا لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية، اليوم الجمعة، إن “عجز الميزانية – باستبعاد البنوك المملوكة للدولة – بلغ 10.6 مليار جنيه إسترليني الشهر الماضي بزيادة 14.5% عما كان عليه قبل عام”.

وفاق العجز كل التوقعات في استطلاع أجرته “رويترز” لآراء الاقتصاديين الذين بلغ متوسط تقديراتهم 8.5 مليار إسترليني. وعجز ميزانية بريطانيا من أعلى مستويات العجز بين الدول المتقدمة.

وبهذا يصل عجز الأشهر الستة الأولى من السنة المالية إلى 45.5 مليار إسترليني، بانخفاض حوالي 5% عن الفترة المماثلة من السنة السابقة، لكنه يقترب بالفعل من مستوى 55.5 مليار إسترليني الذي توقعه جهاز مراقبة الميزانية البريطاني في مارس للسنة الضريبية 2016-2017.

وكان عجز الميزانية البريطانية بلغ 4% من الناتج الاقتصادي في السنة المالية الماضية، انخفاضا من أكثر من 10% في 2010.